Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تجارب المال والأعمال

هاجم المتمردون الحوثيون سفينة شحن مملوكة للولايات المتحدة في خليج عدن

[ad_1]

افتح ملخص المحرر مجانًا

ضرب الحوثيون المدعومين من إيران سفينة شحن مملوكة للولايات المتحدة يوم الاثنين، وهو أول هجوم مباشر على سفينة تجارية منذ أن شنت القوات الأمريكية والبريطانية عدة ضربات ضد المتمردين اليمنيين الأسبوع الماضي.

سيؤدي الهجوم الصاروخي على نسر جبل طارق في خليج عدن إلى زيادة المخاوف بشأن سلامة السفن التي تمر عبر الممرات المائية في الشرق الأوسط حتى في الوقت الذي تسعى فيه الولايات المتحدة إلى ردع المسلحين الحوثيين من خلال العمل العسكري.

وعطل الحوثيون بالفعل التجارة البحرية عبر البحر الأحمر بشدة بعد تنفيذ نحو 30 هجوما على السفن التجارية منذ نوفمبر/تشرين الثاني. وردت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة يوم الجمعة بإطلاق وابل من الصواريخ والقنابل التي استهدفت قدرات الطائرات بدون طيار والصواريخ والرادار والمراقبة الجوية التابعة للجماعة في اليمن. وشنت القوات الأمريكية غارة ثانية يوم السبت.

وتعهد الحوثيون بالرد بقوة ومواصلة استهداف السفن، وهو ما يقولون إنه رد على الهجوم الإسرائيلي على حماس، الحركة الفلسطينية المسلحة، في غزة.

خريطة شبه الجزيرة العربية توضح موقع سفينة الشحن المملوكة للولايات المتحدة التي هاجمها الحوثيون المدعومين من إيران

وقال الجيش الأمريكي إن الحوثيين أطلقوا صاروخا باليستيا مضادا للسفن على السفينة “Gibraltar Eagle” المملوكة لشركة Eagle Bulk Shipping ومقرها كونيتيكت، في الساعة الرابعة مساء بالتوقيت المحلي. ولم تبلغ السفينة التي كانت تحمل منتجات الصلب عن وقوع أضرار جسيمة.

وكان الهجوم هو المرة الأولى التي تتعرض فيها سفينة لهجوم بصاروخ في خليج عدن وليس في الجزء الجنوبي الأضيق بكثير من البحر الأحمر.

وقبل ساعتين، رصدت القوات الأمريكية صاروخا آخر مضادا للسفن أطلق باتجاه الممرات الملاحية في البحر الأحمر، حيث ركز الحوثيون هجماتهم. وقالت الولايات المتحدة إن المقذوف فشل وتحطم على الأرض.

وقالت شركة Eagle Bulk Shipping، المدرجة في بورصة ناسداك الأمريكية، في بيان لها إن سفينتها أصيبت “بمقذوف مجهول” بينما كانت على بعد حوالي 100 ميل من الشاطئ في خليج عدن، وهو المسطح المائي الذي يفصل اليمن عن الصومال.

وقالت الشركة: “نتيجة للارتطام، تعرضت السفينة لأضرار محدودة في مخزن البضائع لكنها مستقرة وتتجه خارج المنطقة”.

واستولى المتمردون الحوثيون على السفينة التجارية جالاكسي ليدر، الراسية قبالة سواحل الصليف باليمن، الشهر الماضي. وقد أدت مثل هذه الأحداث إلى ردع شركات الشحن عن استخدام طريق البحر الأحمر © خالد عبد الله/رويترز

وقد دفع تكرار الهجمات على السفن التجارية العديد من السفن التجارية إلى تجنب البحر الأحمر، الذي يمثل حوالي 15% من التجارة العالمية المنقولة بحراً، وبدلاً من ذلك سلكت طريقاً أطول بكثير حول أفريقيا. وأثار تعطيل التجارة البحرية مخاوف من أنها ستنتقل إلى أسعار الطاقة والتضخم.

ومع ذلك، واصلت ناقلات البضائع السائبة الجافة مثل “جبل طارق إيجل” في الغالب العبور عبر البحر الأحمر. كما قامت الناقلات التي تحمل ناقلات الغاز الطبيعي المسال بتحويل مسارها بشكل أقل من أنواع السفن الأخرى. وتتزايد الدلائل على أن السفن التي تنقل الغاز الطبيعي المسال بدأت في تجنب عبور الطريق. وانخفض عدد الوافدين إلى مصب البحر الأحمر بنحو 47 بالمئة في أوائل يناير/كانون الثاني.

توقفت ثلاث سفن تحمل الغاز الطبيعي المسال لشركة قطر للطاقة المملوكة للدولة، والتي كان من المقرر أن تدخل البحر الأحمر، في وقت قصير يوم الاثنين وحلقت حول شاطئ عمان.

وقال شخص مطلع على الأمر إن الناقلات أوقفت عبورها مؤقتًا بينما قامت شركة قطر للطاقة بتقييم الوضع. وأضاف الشخص أن الناقلات يمكنها المضي قدمًا على طول الطريق في أي وقت.

وقالت شركة Flex LNG، المشغلة لشركة Flex Volunteer، وهي ناقلة للغاز الطبيعي المسال كان من المقرر أن تبحر عبر المنطقة المتضررة، يوم الاثنين إن مستأجري السفينة أمروها بالتحويل عبر رأس الرجاء الصالح.

وقال أليكس فرولي، محلل سوق الغاز الطبيعي المسال في ICIS، إنه إذا قررت قطر، أحد أكبر مصدري الغاز الطبيعي المسال في العالم، تحويل شحناتها من الغاز الموجهة إلى أوروبا حول رأس الرجاء الصالح، فسيتم إضافة حوالي تسعة أيام إضافية إلى رحلتها.

وقال محللون إن الحوثيين، وهم جماعة متمرسة في القتال والتي عانت من حرب استمرت أكثر من ثماني سنوات ضد التحالف الذي تقوده السعودية، من غير المرجح أن تردعهم الضربات الأمريكية والبريطانية ضدهم.

وقالوا إن الحركة المؤيدة للفلسطينيين والمعادية لإسرائيل والولايات المتحدة تقليديا ستسعى إلى استغلال الهجمات لتعزيز شرعيتها في اليمن والمنطقة الأوسع، حيث أثار الهجوم الإسرائيلي على غزة الغضب.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى