Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تجارب المال والأعمال

وتجري الآن انتكاسات كبيرة في الأسواق

[ad_1]

افتح ملخص المحرر مجانًا

إنها، في ظاهر الأمر، مفارقة. وكانت الأسواق غارقة في التشاؤم في أكتوبر/تشرين الأول، حيث ظل التضخم مرتفعا بشكل عنيد، ويخشى المستثمرون من أن البنوك المركزية ستبقي أسعار الفائدة أعلى لفترة أطول.

وبحلول ديسمبر/كانون الأول، استحوذت النشوة على تلك الأسواق نفسها بفضل التصريحات التي بدت متشائمة بشأن أسعار الفائدة من قبل رئيس الاحتياطي الفيدرالي جاي باول، والتي بدا أنها وعدت بتخفيضات مبكرة في أسعار الفائدة عما كان متوقعا في السابق. والآن في شهر يناير، حققت أسواق الأسهم بداية صعبة لهذا العام.

إن المفتاح لفهم هذه التقلبات الشديدة في المشاعر يمكن العثور عليه في آليات السياسة النقدية المعتمدة على البيانات. وهذا يدفع المستثمرين إلى مراجعة وإعادة تنقيح استراتيجياتهم التجارية إلى ما لا نهاية بناءً على التحليل المكثف لخطاب البنوك المركزية وعلى التوقعات حول كيفية تأثير البيانات الواردة القديمة ذات الجودة المتغيرة على تحديد أسعار الفائدة من قبل محافظي البنوك المركزية.

وفي إطار هذا الإطار السياسي الهش والمتخلف، أصبحت النزعة قصيرة المدى مستوطنة. ويكمن الخطر في أن الأسواق تتجاهل الأساسيات طويلة المدى. وستكون هذه المخاطر مرتفعة بشكل خاص في عام 2024، الذي سيشهد انعكاسات مستمرة في الاتجاهات الاقتصادية طويلة الأمد.

وعلى الرغم من الافتراضات المبهجة التي تبنتها الأسواق مؤخراً بشأن تراجع التضخم، فمن المؤكد أن العصر الذي طال أمده من أسعار الفائدة المنخفضة للغاية قد انتهى. نعم، ستنخفض أسعار الفائدة قصيرة الأجل في عام 2024 مع استمرار انخفاض التضخم. ولكن على المدى الطويل مسألة أخرى.

كبداية، فإن التزام البنوك المركزية بتقليص ميزانياتها العمومية بعد الفترة الممتدة من التيسير الكمي يعني أنها سوف تسحب قوتها الشرائية من الأسواق العامة، تماماً كما وصلت متطلبات الاقتراض الحكومية إلى مستويات الذروة.

ويرتبط التهديد الأوسع لوجهة نظر “الغداء المجاني” المتمثلة في الدين الحكومي الناتج عن أسعار فائدة حقيقية ضئيلة منذ الأزمة المالية في الفترة 2007-2009، بانعكاس العديد من صدمات العرض الإيجابية التي تعرض لها الاقتصاد العالمي منذ ثمانينيات القرن العشرين.

ويتعلق الأمر الأكثر أهمية بتأثير صعود الصين وغيرها من الأسواق الناشئة على سوق العمل العالمية. وأدى ذلك إلى تخمة العمالة التي أدت إلى انخفاض الأجور في العالم المتقدم. وتمثلت إحدى النتائج في انخفاض الاستثمار مع قيام الشركات باستبدال رأس المال بالعمالة، وهو ما يساعد في تفسير سجل الإنتاجية الكئيب منذ الأزمة. وكان السبب الآخر هو التضخم الهادئ (الذي نسب إليه محافظو البنوك المركزية الفضل بسهولة).

ومع ذلك، فإن قوة العمل العالمية تتقلص الآن. منذ الجائحة، زادت القدرة التفاوضية للعمال، وستزداد أكثر مع استمرار تقلص القوى العاملة في البلدان المتقدمة التي تعاني من الشيخوخة السكانية، وكذلك في الصين وكوريا. والآن يشجع الارتفاع في الأجور الشركات على استبدال رأس المال بالعمالة الأكثر تكلفة.

ويجري الآن التخلص من التأثيرات الحميدة اقتصاديا الأخرى للعولمة، مثل سلاسل التوريد عبر الحدود، في مواجهة المواجهة الجيوسياسية. وهذا يجلب المرونة على حساب الكفاءة الاقتصادية. وفي الوقت نفسه، فإن الحمائية آخذة في الارتفاع. وكل هذه أخبار كئيبة بالنسبة للنمو.

ويقول كينيث روجوف من جامعة هارفارد إنه حتى لو انخفض التضخم فمن المرجح أن يظل أعلى خلال العقد المقبل مما كان عليه في العقد الذي أعقب الأزمة المالية. ويستشهد بعوامل تشمل ارتفاع مستويات الديون، وزيادة الإنفاق الدفاعي، والتحول الأخضر، والمطالبات الشعبوية بإعادة توزيع الدخل. من الصعب الجدال في هذا، على الرغم من وجود سؤال مفتوح حول المدى الذي قد تتمكن فيه تقنيات مثل الذكاء الاصطناعي من تعويض هذه الضغوط التضخمية.

ولا نتوقع من الصين أن تهب للإنقاذ سواء على جبهة النمو أو التضخم كما فعلت بعد الأزمة المالية. ويواجه نموذج النمو السابق الذي كانت تعتمده الصين، والذي كان مدفوعاً إلى حد كبير بسوق العقارات، تحديات بنيوية الآن، ومن المتوقع أن تستورد الصين من الآن فصاعداً كميات أقل.

إن أحد التأثيرات الأكثر عمقاً الناجمة عن عكس السياسة النقدية المفرطة في التساهل تؤثر على ربحية قطاع الشركات وتمويله في البلدان المتقدمة. تظهر دراسة أجراها مايكل سموليانسكي من بنك الاحتياطي الفيدرالي أن انخفاض نفقات الفائدة ومعدلات الضرائب على الشركات يفسر أكثر من 40 في المائة من النمو الحقيقي في أرباح الشركات من عام 1989 إلى عام 2019 للشركات غير المالية المدرجة على مؤشر ستاندرد آند بورز 500.

وهذا رقم كبير ملفت للنظر، وستكون الصورة مماثلة في جميع أنحاء العالم المتقدم. وفي ظل المأزق المالي الذي نعيشه اليوم، فإن نطاق المزيد من التخفيضات الضريبية على الشركات أصبح في حده الأدنى، ولن تعود أسعار الفائدة إلى ما يقرب من الصفر. لذا، استعدوا لتباطؤ طويل المدى في نمو أرباح الشركات وعوائد الأسهم.

بعد هذه الانتكاسات الكبيرة، سيتضمن الوضع الطبيعي الجديد للمستثمرين مشهدًا نقديًا صعبًا للغاية مع تقلبات متزايدة وعوائد سندات طويلة أعلى مما كانت عليه في السنوات الأخيرة. وعلى خلفية الدين العام المتنامي، تساهم أسعار الفائدة الرسمية الصارمة الآن في ارتفاع تكاليف الاقتراض الحكومي إلى حد غير مريح.

وبالتالي فإن الضغوط السياسية على البنوك المركزية قد تشتد. وفي الوقت نفسه، فإن ارتفاع أسعار الفائدة وعوائد السندات في النظام النقدي الذي لم يعد شديد التساهل سوف يفرض ضغوطاً مستمرة على النظام المالي، الأمر الذي قد يضع أهداف البنوك المركزية المتمثلة في السيطرة على التضخم والاستقرار المالي في صراع محتمل. ويبدو من المشكوك فيه ما إذا كان ممارسي السوق قد أخذوا كل هذه المواد السامة في الاعتبار.

john.plender@ft.com

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى