Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تجارب المال والأعمال

يحذر يلو كيك من أن استيلاء الصين على اليورانيوم يشكل تهديدًا لإمدادات الطاقة الغربية

[ad_1]

افتح ملخص المحرر مجانًا

حذر رئيس شركة Yellow Cake، وهي أداة استثمارية مدرجة في لندن للسلعة المشعة، من أن الصين تقوم بدفعة قوية لربط إمدادات اليورانيوم العالمية وسط اندفاع عالمي لتأمين الوقود النووي.

قال أندريه ليبنبيرج، الرئيس التنفيذي لشركة Aim-traded، إن الغرب يتخلف عن الركب في تأمين اليورانيوم بعد أن وصلت الأسعار إلى أعلى مستوى لها منذ 15 عامًا، ومع قيام الشركات الصينية بشراء الإمدادات من السوق المفتوحة، وتوقيع عقود طويلة الأجل، وشراء المناجم.

وقال: “أي معدن يحتاجون إليه، سوف يتطلعون إلى ربطه”. “من المؤكد أن الجهود الصينية لتأمين الإمدادات ستخلق منافسة على الموارد، ونظرًا لأن فرص الموارد محدودة، فإنها ستتحدى قدرة المرافق الغربية على توفير مصادر الإمدادات.”

وكان اليورانيوم واحداً من أفضل السلع أداءً هذا العام، حيث ارتفع بنسبة 70 في المائة ليتم تداوله عند 81 دولاراً للرطل الواحد، وهو أعلى مستوى له منذ عام 2007.

وقد تم دعم هذا الارتفاع الحاد من قبل الحكومات التي تدعم الطاقة النووية – مصدر طاقة ثابت ومنخفض الكربون – من خلال إطالة عمر المحطات والنظر في بناء مفاعلات جديدة في أعقاب الارتفاع الكبير في أسعار الغاز العام الماضي.

وفي مؤتمر المناخ COP28 الذي عقدته الأمم المتحدة مؤخرا في دبي، أعلن 22 من قادة العالم الالتزام بمضاعفة القدرة النووية على مستوى العالم إلى ثلاثة أضعاف بحلول عام 2050 مقارنة بمستويات عام 2020، مما يضيف المزيد من المشاعر الإيجابية إلى سوق مزدحمة بالفعل.

أدى ارتفاع أسعار المواد الخام إلى رفع شركة Yellow Cake، التي تأسست في عام 2018 لمنح المستثمرين وسيلة للتعرض للارتفاع المتوقع لليورانيوم. وقال ليبنبرج إن هناك “فرصة جيدة” لتجاوز السعر 100 دولار للرطل في العام المقبل.

وبعد عقد من نقص الاستثمار في الإنتاج الجديد وسنوات من وفرة المعروض في أعقاب الانسحاب العالمي من الطاقة الذرية بعد كارثة فوكوشيما النووية عام 2011، عادت أسعار اليورانيوم إلى قوتها.

أبرمت شركة Yellow Cake اتفاقية توريد مدتها 10 سنوات مع شركة Kazatomprom، أكبر منتج لليورانيوم في العالم، لشراء ما قيمته 100 مليون دولار من المعدن كل عام من الشركة الكازاخستانية، التي تحتفظ بها شركة Yellow Cake بعد ذلك في مرافق تخزين في كندا وفرنسا. وفي الوقت الحاضر، تحتوي الكعكة الصفراء على ما يعادل نحو 20 في المائة من الإمدادات العالمية السنوية.

وفي انعكاس للارتفاع الكبير في أسعار اليورانيوم، ارتفعت أسهم شركة Yellow Cake بنسبة 54 في المائة هذا العام، مما رفع قيمتها السوقية إلى 1.3 مليار جنيه استرليني. وقالت الشركة الأسبوع الماضي إن صافي قيمة أصولها قفز من مليار دولار في مارس/آذار إلى 1.8 مليار دولار في أوائل ديسمبر/كانون الأول.

ولتحقيق الربح، ستحتاج الشركة إما إلى بيع ممتلكاتها من اليورانيوم بأسعار أعلى من تلك التي اشترتها بها، أو الاستحواذ عليها من قبل منشأة تحتاج إلى العرض.

وتمتلك الصين، ثاني أكبر منتج للطاقة النووية في العالم، ما يقرب من نصف المفاعلات قيد الإنشاء على مستوى العالم.

وقال ليبنبرج: “إن الصينيين يتجولون بحثًا عن إمدادات جديدة”. “إذا كانوا يريدون الوفاء بخططهم النووية بحلول نهاية العقد، فسوف يحتاجون إلى جنيهات جديدة”.

مخطط خطي لـ Spot U308 (دولار لكل رطل) يُظهر ارتفاع اليورانيوم إلى أعلى مستوى له منذ 15 عامًا

وحددت بكين هدف الاكتفاء الذاتي من الوقود النووي من خلال هدفها المتمثل في إنتاج ثلث احتياجاتها من اليورانيوم محليا، والحصول على ثلث آخر من خلال الاستثمار في مناجم أجنبية، وشراء الباقي من السوق.

وقد استحوذت شركة الصين الوطنية لليورانيوم وشركة تابعة لشركة CGN – المجموعة الصينية العامة للطاقة النووية – على أسهم في مناجم عبر النيجر وناميبيا وكازاخستان، في حين تقوم CNUC ببناء مستودع في شينجيانغ بجوار الحدود الكازاخستانية يهدف إلى أن يكون بمثابة مصدر رئيسي لليورانيوم. مركز التداول.

وتؤدي المساعي التي تبذلها الصين لاقتناص الإمدادات إلى تفاقم الصداع الذي يواجهه الغرب نتيجة لاعتماده على روسيا، التي تسيطر على ما يقرب من 50 في المائة من القدرة العالمية لتخصيب اليورانيوم.

وقال ليبنبرغ إنه إذا قامت روسيا بقطع إمدادات الوقود النووي عن الغرب، فإن المرافق ستواجه انقطاعاً في السنوات الخمس التي سيستغرقها بناء سلسلة توريد مستقلة عن موسكو.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى