Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

روسيا تحظر وسائل الإعلام في الاتحاد الأوروبي في خطوة متبادلة – RT World News


وقالت وزارة الخارجية إنه سيتم تقييد الوصول إلى أكثر من 80 وسيلة إعلامية في البلاد

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الثلاثاء، أن روسيا فرضت قيودا على الوصول إلى أكثر من 80 وسيلة إعلام تابعة للاتحاد الأوروبي على أراضيها متورطة في نشر معلومات مضللة حول الصراع في أوكرانيا.

وبحسب بيان صدر على الموقع الإلكتروني للوزارة، فإن هذه الخطوة تأتي ردا على حملة القمع الأخيرة التي شنها الاتحاد الأوروبي على وسائل الإعلام الروسية.

في مايو/أيار، منع المجلس الأوروبي أربع وسائل إعلام من تقديم تقارير إلى الجماهير في الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك وكالة الأنباء الروسية الرائدة ريا نوفوستي، وكذلك صحيفتي إزفستيا وروسسكايا غازيتا. وينطبق الحظر أيضًا على بوابة صوت أوروبا الصغيرة نسبيًا ومقرها التشيك، والتي وصفها الاتحاد الأوروبي بأنها بوابة إلكترونية “شبكة دعاية مرتبطة بالكرملين”. ودخلت القيود المفروضة على وسائل الإعلام حيز التنفيذ في 25 يونيو/حزيران.

“لقد حذر الجانب الروسي مراراً وتكراراً وعلى مستويات مختلفة من أن المضايقات ذات الدوافع السياسية لصحفييه والحظر الذي لا أساس له على وسائل الإعلام الروسية في الاتحاد الأوروبي لن تمر مرور الكرام”. وقالت الوزارة، مشيرة إلى أن بروكسل وعواصم الاتحاد الأوروبي الأخرى اختارت السير في طريق التصعيد بحظرها غير القانوني الأخير على الرغم من التحذيرات، مما أجبر موسكو على اتخاذ إجراءات مضادة مماثلة.

وأضاف أن “المسؤولية عن مثل هذا التطور للأحداث تقع فقط على عاتق قيادة الاتحاد الأوروبي ودول التكتل التي أيدت مثل هذا القرار”. بحسب الوزارة.


الاتحاد الأوروبي يحظر وسائل الإعلام الكبرى الناطقة باللغة الروسية

قائمة وسائل الإعلام في الاتحاد الأوروبي التي “نشر معلومات كاذبة بشكل منهجي” حول التقدم المحرز في عملية موسكو العسكرية الخاصة تشمل 81 منظمة من 25 دولة عضو. ومن بين هذه الصحف دير شبيجل الألمانية، وإل باييس الأسبانية، وصحيفتي لاستامبا ولاريبوبليكا الإيطاليتين، ووكالة فرانس برس الفرنسية، ولوموند، وليبراسيون، فضلاً عن صحيفتي بوليتيكو الأوروبيتين ويو أوبزرفر.

وذكر البيان أن موسكو قد تعيد النظر في قرارها فيما يتعلق بوسائل الإعلام إذا تم رفع القيود المفروضة على وسائل الإعلام الروسية.

وكانت بروكسل قد منعت بالفعل العديد من وسائل الإعلام المرتبطة بروسيا من التواصل مع الجماهير في الدول الأعضاء بسبب الصراع في أوكرانيا. حتى محتوى المنصات من المنظمات المستهدفة يعد غير قانوني في الكتلة. وشملت تلك العقوبات شركتي RT وSputnik، وتعليق تراخيص البث التلفزيوني الخاصة بهما وحجب كلا الموقعين الإلكترونيين للقراء في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي.

واتهمت موسكو بروكسل بالازدواجية ومهاجمة حرية التعبير بقيودها. زعم مسؤولون روس أن حملة تقويض عمل المؤسسات الإخبارية الروسية تسبق الصراع الأوكراني بفترة طويلة، وتهدف إلى منع المواطنين الأوروبيين من سماع الآراء التي تعتبرها حكوماتهم غير مرغوب فيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى