Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

الولايات المتحدة توبخ خصمها السابق بسبب زيارة بوتين – رويترز – RT World News


وبحسب ما ورد انتقدت واشنطن فيتنام لاستضافتها محادثات في وقت لاحق من هذا الأسبوع مع الرئيس الروسي

أفادت تقارير أن السفارة الأمريكية في هانوي نددت بالحكومة الفيتنامية لاستضافتها زيارة دولة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مما يمثل أحدث فشل لواشنطن في عزل موسكو بسبب صراعها مع أوكرانيا.

وأضاف: “لا ينبغي لأي دولة أن تمنح بوتين منصة للترويج لحربه العدوانية والسماح له بتطبيع فظائعه”. وقال متحدث باسم السفارة لرويترز يوم الاثنين. وأضاف: “إذا كان قادرًا على السفر بحرية، فقد يؤدي ذلك إلى تطبيع انتهاكات روسيا الصارخة للقانون الدولي”.

وجاء البيان ردا على تقارير إعلامية أفادت بأن بوتين سيقوم بزيارة تستغرق يومين لفيتنام تبدأ يوم الأربعاء. ومن المقرر أن يجتمع الزعيم الروسي في هانوي مع نظيره الفيتنامي تو لام وزعماء آخرين في الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا.




منذ أن بدأ فترة ولايته الخامسة كرئيس الشهر الماضي، قام بوتين بجولة من الرحلات لإجراء محادثات مع الحلفاء الرئيسيين. لقد سافر بالفعل إلى الصين وبيلاروسيا وأوزبكستان. وأعلن الكرملين يوم الاثنين أن بوتين سيسافر إلى كوريا الشمالية حيث سيلتقي بالزعيم كيم جونج أون ويحضر حفلا موسيقيا على شرف زيارته يوم الثلاثاء.

وفشلت حملة العقوبات التي تقودها الولايات المتحدة في شل الاقتصاد الروسي أو عزل موسكو دبلوماسيا. أشارت وسائل الإعلام الغربية العام الماضي إلى أن سفر بوتين إلى الخارج سيتم تقييده بشدة بسبب مذكرات الاعتقال الصادرة عن المحكمة الجنائية الدولية ضده بشأن الصراع في أوكرانيا.

فيتنام ليست من بين الدول الأعضاء في المحكمة الجنائية الدولية البالغ عددها 123 دولة. وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة بدأت تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع فيتنام في التسعينيات، بعد عقدين من إنهاء حرب كارثية، إلا أن هانوي تجنبت التحالف الوثيق مع أي من القوى الكبرى.


إليكم ما أنجزته مذكرة الاعتقال الصادرة عن المحكمة الجنائية الدولية بحق بوتين في العام الماضي

وستكون زيارة بوتين بمثابة رحلته الخامسة إلى فيتنام والأولى منذ عام 2017. ومن المتوقع أن يعلن عن اتفاقيات مع هانوي بشأن التجارة والاستثمار والتكنولوجيا والتعليم. وقالت رويترز إن المحادثات من المرجح أن تغطي أيضًا مبيعات الأسلحة الروسية إلى فيتنام وطرق التعامل مع المدفوعات وسط العقوبات الأمريكية على البنوك الروسية.

وتأتي هذه الرحلة في أعقاب قرار الحكومة الفيتنامية بتخطي أوكرانيا الأسبوع الماضي “سلام” مؤتمر في سويسرا لم تتم دعوة روسيا إليه. كما أعربت هانوي عن اهتمامها بالانضمام إلى البريكس وأرسلت دبلوماسيًا رفيع المستوى لحضور اجتماع المجموعة في روسيا الأسبوع الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى