Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

كييف تسعى لإظهار الدعم في القمة السويسرية العملاقة


بواسطة سارة رينفورد, مراسل أوروبا الشرقية

EPA صف من الأعلام معروض في المؤتمر، مع رجل يسحب العلم السويسريوكالة حماية البيئة

وسيحضر العشرات من قادة العالم المؤتمر في بورجنشتوك

في نهاية هذا الأسبوع، سيتحول منتجع سويسري منعزل يقع فوق بحيرة لوسيرن مع نزول العشرات من زعماء العالم والآلاف من الجنود وأفراد الشرطة إلى بورجنشتوك.

ويأمل السويسريون في أن تسفر قمة أوكرانيا عن أول علامات أولية لعملية السلام، بعد نحو 28 شهرا من غزو روسيا لجارتها.

إنه أكبر تجمع لأوكرانيا منذ الغزو الشامل.

ولكن مع ابتعاد اللاعبين الرئيسيين مثل الصين، وإصدار الرئيس الروسي فلاديمير بوتن إنذاراً جديداً ــ يطالب باستسلام أوكرانيا ويدعو ذلك إلى اقتراح السلام ــ فإن توقعات إحراز تقدم كبير أصبحت منخفضة.

ولم تتم دعوة روسيا.

وبالنسبة لأوكرانيا فإن مجرد عقد هذا الاجتماع يعد أمراً إيجابياً.

وقد أشاد السياسيون في كييف بكل مشارك مؤكد كبادرة دعم. وبالنسبة لهم، ينبغي لهذه القمة العملاقة أن تثبت لموسكو أن العالم يقف إلى جانب أوكرانيا والقانون الدولي.

رويترز صورة جانبية لفلاديمير بوتين بتعبير صارم ووجهه مظلل جزئيًارويترز

أصدر الرئيس الروسي إنذارًا جديدًا يتضمن تسليم الأراضي

يأتي في وقت صعب.

فقد وقع هجوم روسي جديد في الشمال الشرقي، بالقرب من خاركيف، وتضرب الصواريخ المنازل ومحطات الطاقة في مختلف أنحاء أوكرانيا بكثافة متجددة.

لذا فإن الحجم مهم عندما يتعلق الأمر بالقمة. ولكن كذلك الأمر بالنسبة للجوهر.

“من المهم إنشاء إطار سياسي وقانوني للسلام في المستقبل. ولإظهار أن السلام لا يمكن تحقيقه إلا في إطار النقاط العشر التي طرحها زيلينسكي”، يوضح النائب الأوكراني أولكسندر ميريزكو القضية من كييف. “وهذا يشمل سلامة أراضي أوكرانيا وسيادتها.”

ويشير إلى صيغة السلام التي طرحها الرئيس الأوكراني في أواخر عام 2022 والتي تصر على إجبار روسيا على إعادة جميع الأراضي المحتلة.

EPA الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يتجه نحو سيارة ليموزين بعد هبوطه في أوببورجن بالقرب من منتجع بيرجينستوك، قبل قمة السلام في أوكرانيا، في ستانسستاد بالقرب من لوسيرن، سويسرا.وكالة حماية البيئة

وطرح زيلينسكي خطته المكونة من 10 نقاط للسلام في أواخر عام 2022

وتريد أوكرانيا الآن حشد أكبر عدد ممكن من الدول خلف صيغتها، وفرض “ضغوط نفسية” على روسيا لحملها على قبول مثل هذه الشروط في حالة وصولها إلى هذه المرحلة.

في الوقت الحالي، يبدو ذلك غير محتمل.

لقد تم طرح هذه القمة لأول مرة عندما بدا الوضع في ساحة المعركة واعداً أكثر بالنسبة لكييف: وهو الوقت المناسب لمحاولة صياغة شروط أي اتفاق سلام مستقبلي.

منذ ذلك الحين تغيرت الديناميكية.

رويترز رجال الإطفاء يعملون في موقع مركز تجاري لبيع الأدوات المنزلية ضربته غارة جوية روسية، وسط الهجوم الروسي على أوكرانيا، في خاركيف، أوكرانيا.رويترز

وقد تأثرت مدينة خاركيف، حيث يقع مركز التسوق هذا، بالغارات الجوية الروسية في الأسابيع الأخيرة

يقول سام جرين من مركز تحليل السياسات الأوروبية: “أعتقد أن القاعدة الانتخابية التي تعتقد أن هذه قد لا تكون حرباً يمكن لأوكرانيا الفوز بها آخذة في التزايد”.

ويشير إلى “قطاع كبير” من مؤسسة السياسة الخارجية الأمريكية الذين يعتقدون أن أوكرانيا يجب أن “تخفض خسائرها”، فضلا عن ارتفاع الدعم في أوروبا للأحزاب اليمينية الأكثر تعاطفا مع موسكو.

يقول البروفيسور غرين: “أعتقد أن الهدف الوحيد من هذا الحدث هو حشد الدعم لرؤية أوكرانيا لنتيجة مقبولة”.

لكن نسبة الإقبال أقل واعدة مما كانت تأمله أوكرانيا وسويسرا ذات يوم.

رويترز الرئيس الأمريكي جو بايدن يصفق بجانب نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس أثناء استضافته حفل Juneteenth في الحديقة الجنوبية بالبيت الأبيض في واشنطن العاصمة بالولايات المتحدة في 10 يونيو 2024.رويترز

وتميز الرئيس الأمريكي بغيابه عن الحدث

ولن يحضر جو بايدن شخصيا، وهو القرار الذي أزعج زيلينسكي. ولم تكن المحاولات الرامية إلى إقناع دول رئيسية من “الجنوب العالمي” ــ وليس الحلفاء الغريزيين لأوكرانيا ــ بالتسجيل، ناجحة إلا جزئيا.

الهند والبرازيل والصين إما لم تحضر أو ​​أرسلت ممثلين على مستوى منخفض.

وكان المسؤولون الروس يصطفون لرفض الحدث باعتباره غير مهم. إنها “لا قيمة لها” و”طريق مسدود”، بحسب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف. لكن موسكو ما زالت تضغط على حلفائها لمقاطعة القمة رغم ذلك.

“هذا ناقص”، يعترف أولكسندر ميريزكو. وأضاف: “يبدو أن الصين قررت دعم شريكتها الاستراتيجية بلا حدود، روسيا، وليس عملية السلام: المعتدي، وليس السلام”.

وعشية الحدث، حاول فلاديمير بوتين إسقاط مفتاح ربط آخر من خلال تحديد شروطه الخاصة لتحقيق السلام المفترض: فالرجل الذي غزا أوكرانيا، دون استفزاز، يريد الآن أن تستسلم كييف.

ومن بين أمور أخرى، يطالب بوتين أوكرانيا بتسليم جميع المناطق الأربع التي تدعي روسيا أنها ضمتها، بما في ذلك المناطق التي لا تزال تحت سيطرة كييف.

ورفضت كييف ذلك على الفور ووصفته بأنه “سخيف”.

سيتناول الاجتماع الذي سيعقد في بحيرة لوسيرن ثلاث نقاط من أقل النقاط إثارة للجدل في صيغة الرئيس زيلينسكي للسلام: قضايا الأمن النووي، وإيصال الغذاء إلى الأسواق العالمية، وإعادة الأطفال والسجناء الأوكرانيين المختطفين إلى الوطن.

ومن غير المرجح أن يكون الانحراف إلى ما هو أبعد من ذلك مثمرا.

ليس الآن، حيث لا أوكرانيا ولا روسيا مستعدتان للتخلي عن القتال.

ويقول سام غرين، متحدثاً عن حلفاء كييف: “أعتقد من وجهة النظر الأوكرانية، وبالنظر إلى ما يجري على الخطوط الأمامية، أن ما يحتاجون إليه حقاً ليس الالتزام بالسلام، وبالتأكيد ليس بأي ثمن”.

“إنهم بحاجة إلى الالتزام بالانتصار في الحرب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى