Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تجارب المال والأعمال

ستدفع المملكة المتحدة ثمن هجرة الطلاب الدوليين


افتح ملخص المحرر مجانًا

الكاتب هو الرئيس التنفيذي لمؤسسة رودس ترست

لطالما كانت المملكة المتحدة وجهة جذابة لأفضل وألمع العقول العالمية. تعتبر جامعات البلاد موضع حسد العالم ويتم إدراجها باستمرار في أعلى تصنيفات التعليم العالي. لكن محاولات حكومة المملكة المتحدة لمنع الطلاب الدوليين الموهوبين من العمل والدراسة هنا تشكل خطراً جسيماً على هذه المؤسسات والبلاد.

الحكومة على وشك نشر مراجعتها لتأشيرة الدراسات العليا، وهي تصريح عمل غير مدعوم لمدة عامين لخريجي الجامعات البريطانية من الخارج. وتأتي المراجعة في أعقاب تغييرات أخرى، بما في ذلك التغيير الذي تم تنفيذه في يناير والذي يمنع طلاب الدراسات العليا الأجانب في دورة دراسية (مثل درجة الماجستير) من إحضار أزواجهم أو أطفالهم معهم.

يقول وزير الداخلية جيمس كليفرلي إن هذه المراجعة الأخيرة تهدف إلى ضمان “عدم إساءة استخدام” تأشيرات الدراسات العليا. لكن هذه التغييرات، وخطاب الحكومة، يخلقان أجواءً غير ترحيبية للطلاب الدوليين. وهذا يتعارض مع قيم المملكة المتحدة المتمثلة في الانفتاح والابتكار، والتي مكنت اقتصادنا ومجتمعنا من الازدهار.

وفي مواجهة بيئة معادية على نحو متزايد، فإن أذكى الطلاب سوف يبحثون في أماكن أخرى عن أماكن جامعية، وخاصة الولايات المتحدة، حيث يحصلون غالباً على دعم مالي أكثر سخاء للحصول على درجات الدراسات العليا. بعض الطلاب الدوليين يبتعدون بالفعل. وفقًا لتحليل صحيفة فايننشال تايمز لبيانات خدمة القبول بالجامعات والكليات، شهدت ثلث جامعات المملكة المتحدة عددًا أقل من المتقدمين من خارج الاتحاد الأوروبي في عام 2023.

وستدفع المملكة المتحدة ثمن هذا النزوح. يجلب الطلاب الدوليون معهم فوائد اقتصادية هائلة، حيث يستثمرون في الاقتصاد ما يقرب من 10 أضعاف ما ينفقونه. تعتمد جامعات المملكة المتحدة أيضًا على دخل الطلاب الدوليين لدعم الأماكن للطلاب البريطانيين، الذين يدفعون رسومًا دراسية أقل.

إلى جانب جامعاتنا ذات المستوى العالمي، تعد المملكة المتحدة موطنًا لبرامج المنح الدراسية البارزة، بما في ذلك منحة رودس، التي تجلب شبابًا استثنائيين من جميع أنحاء العالم للدراسة في جامعة أكسفورد. منذ تأسيسنا في عام 1903، جاء 8000 من طلاب رودس للتعلم وتعزيز الصداقات عبر الحدود الوطنية – وبناء المودة تجاه البلد المضيف أثناء قيامهم بذلك.

لقد جئت كباحثة في رودس من الولايات المتحدة في عام 1983 وكان لي شرف العودة في عام 2018 للإشراف على البرنامج الذي استفدت منه كثيرًا. كما اتخذ علماء رودس الآخرون من المملكة المتحدة موطنًا لهم، ومن بينهم شخصيات معروفة في الصحة العامة والتعليم والهندسة وغيرها من المجالات.

نحن فخورون بالطرق العديدة التي يساهم بها علمائنا في المجتمع البريطاني. على سبيل المثال، كانت إيمانويل دانكوا، من غانا، واحدة من الباحثين في بداية حياتهم المهنية الذين تم اختيارهم لتقديم أبحاثهم إلى البرلمان كجزء من مسابقة Stem for Britain.

لقد لعب الحصول على تأشيرة الدراسات العليا دورًا رئيسيًا في تمكين طلاب رودس من إحداث تأثير إيجابي. لنأخذ على سبيل المثال شركة التكنولوجيا المالية التي أسسها ثلاثة علماء من سنغافورة وسوريا وفلسطين. حصل بنك nsave، الذي يديره عامر بارودي وعبد الله أبو هاشم، على تمويل أولي كبير وهو ملتزم بجعل الخدمات المصرفية أكثر شمولاً وسهولة الوصول إليها من خلال توفير حسابات آمنة للأشخاص من البلدان التي تعاني من ارتفاع معدلات التضخم والاقتصادات المتعثرة. يوضح هؤلاء المؤسسون كيف أن فرص التعاون بين الثقافات تمكن الطلاب في جامعات المملكة المتحدة من أن يصبحوا جزءًا من شبكة عالمية من رواد الأعمال والأكاديميين والقادة.

وبدلاً من خلق المزيد من الحواجز أمام هؤلاء الشباب المؤهلين والمجتهدين، ينبغي لنا أن نرحب ونشجع أولئك الذين يتوقون إلى القدوم إلى هنا للتعلم والعمل والمساهمة. قد تدعي الحكومة أنها تتخذ إجراءات صارمة ضد إساءة استخدام نظام تأشيرات الدراسات العليا، لكنها تطلق النار على قدمها فقط، مما يعرض القدرة التنافسية للمملكة المتحدة للخطر ويضر بجميع الطلاب، سواء البريطانيين أو الدوليين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى