Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تجارب المال والأعمال

يعتبر التشديد الكمي لبنك إنجلترا بمثابة قفزة في الظلام


ابق على اطلاع بالتحديثات المجانية

الكاتب هو رئيس لجنة اختيار وزارة الخزانة بمجلس العموم

عندما صوت بنك إنجلترا لصالح تنفيذ التشديد الكمي في سبتمبر 2022، وضع اقتصاد المملكة المتحدة في منطقة مجهولة – خاصة فيما يتعلق بقرار بيع السندات الحكومية مرة أخرى إلى السوق.

ولم يقم أي بنك مركزي رئيسي بملاحقة كيو تي بهذه الطريقة. لقد اختار كل من بنك الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي فقط الطريقة السلبية المتمثلة في السماح لسنداتهما بالنضج دون استبدال. إن غياب الأدلة الداعمة التي يمكن للجنة الخزانة، أو بنك إنجلترا، أن يتنبأ بها بتأثير برنامج كيو تي، هو السبب الذي جعلنا نستنتج هذا الأسبوع أن الخطط تمثل قفزة في الظلام بالنسبة للاقتصاد البريطاني.

أخبرنا بنك إنجلترا أنه لا ينظر إلى QT كأداة نشطة للسياسة النقدية، لكن هذا لا يعني أنه سيتجنب حدوث آثار اقتصادية غير مخطط لها. إذا كان التيسير الكمي يمكن أن يشير إلى السوق بفترة من انخفاض أسعار الفائدة، فإن كيو تي يمكن أن يعطي انطباعا معاكسا. يمكنك التأكد من أن المستثمرين سوف يستجيبون وفقًا لذلك.

ومع مرور شهر واحد فقط على الميزانية، أصبحت مصطلحات مثل “الإرتفاع المالي” شائعة في جميع أنحاء وستمنستر. وسوف يشهد كثيرون على العكس من ذلك، ولكن مكتب مسؤولية الميزانية وأقرب مساعدي المستشار نفسه هم وحدهم الذين يعرفون مدى حرية التصرف في الضرائب أو تغيرات الإنفاق العام التي تتمتع بها الحكومة قبل أن يقف فعليا عند صندوق الإرسال في السادس من مارس/آذار.

استمعت اللجنة أثناء التحقيق إلى أنه قد يكون هناك حوالي 130 مليار جنيه استرليني من الخسائر المتكبدة على مدار فترة التيسير الكمي وQT، والتي يجب أن تدفعها الحكومة. وهذا الرقم غير مؤكد إلى حد كبير، كما هو الحال في جميع المحاولات تقريبًا لتحديد ما سيأتي بعد ذلك. لكنه يسلط الضوء بوضوح على خطر فرض المزيد من الضغوط على خزائن وزارة الخزانة. ومن الممكن أيضاً أن يعرض بنك إنجلترا المستقل لضغوط سياسية غير مرغوب فيها إذا كانت التكاليف محسوسة في إدارات وايتهول.

وفي تقريرنا، نشجع البنك المركزي ووزارة الخزانة على استكشاف تطبيق اختبارات القيمة مقابل المال على نطاق وسرعة تنفيذ كيو تي. ورغم أنني أتقبل تماماً أن لجنة السياسة النقدية في بنك إنجلترا يجب أن تضع معالجة التضخم كهدفها الأول، إلا أن أي بنك مركزي كبير يعمل بنشاط على إعادة بيع الديون إلى السوق يحتاج إلى النظر في التأثيرات المترتبة على خسارة محتملة بقيمة 130 مليار جنيه استرليني للمال العام.

لقد طلبنا من بنك إنجلترا تقديم أرقام حول الكيفية التي قد تؤثر بها متابعة فترة QT النشطة بمعدل أبطأ على تلك الخسائر: فقد أشارت استجاباتهم إلى أن النهج الأكثر تدرجاً يوزع الخسائر على مدى فترة أطول من الزمن. وما يبينه لنا هذا هو أنه يبدو أن هناك بعض المفاضلة بين وتيرة كيو تي والقدرة الإنفاقية للحكومة على مدى العقد المقبل.

أشعر أنني يجب أن أكرر التأكيد على أهمية استقلال بنك إنجلترا عن الحكومة. وإذا كان للبنك المركزي ووزارة الخزانة استكشاف إمكانية تطبيق اعتبارات القيمة مقابل المال على برنامج كيو تي الآن، فإن ذلك من شأنه أن يساعد في عزل بنك إنجلترا عن الضغوط الخارجية إذا تصاعدت الخسائر. إن تجنب مثل هذا التأثير أمر بالغ الأهمية لأن البنك المركزي يجب أن يكون دائما حرا في التصرف وفقا لهدفه المؤسسي الثابت – للحفاظ على استقرارنا المالي والنقدي.

من الثابت أن التيسير الكمي كان أداة ضرورية لمساعدة اقتصاد المملكة المتحدة على إبقاء رأسه فوق الماء في أعقاب الانهيار المالي في عام 2008. وتم تنفيذ جرعة كبيرة أخرى من التيسير الكمي في بداية الوباء.

في مايو 2023، أخبر أندرو بيلي، المحافظ، اللجنة أن برنامج التيسير الكمي ضروري لإعطاء البنك المركزي مساحة إذا كانت هناك حاجة لفترة من التيسير الكمي لتحفيز الاقتصاد. ومن المنطقي بالتأكيد ألا تؤدي دفاتر بنك إنجلترا إلى تراكم الديون إلى أجل غير مسمى.

كل ما طلبناه هو أنه، في ظل تعرض مئات المليارات من الأموال العامة للخطر ــ مع ما يترتب على ذلك من عواقب محتملة على قدرة الإنفاق الحكومي ــ يتعين على بنك إنجلترا ووزارة الخزانة أن يفكرا في كيفية تقييم التأثيرات التي قد يخلفها التيسير الكمي والتيسير الكمي قبل فوات الأوان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى