Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تجارب المال والأعمال

تطل الشعبوية برأسها مرة أخرى في وسط أوروبا

[ad_1]

افتح ملخص المحرر مجانًا

إن النضال من أجل احتواء الشعبوية السياسية في أوروبا الوسطى يبدو في بعض الأحيان وكأنه لعبة “اضرب الخلد”. وما إن يتم وضع الغطاء عليها في بلد ما حتى تظهر في بلد آخر. وأحدث مثال على ذلك هو سلوفاكيا، حيث ينفذ رئيس الوزراء روبرت فيكو سياسات غير ليبرالية، تماماً كما تحاول الحكومة البولندية الجديدة تفكيك الإرث القومي المحافظ الذي خلفته الحكومة السابقة.

وفي الأيام الأخيرة، وجه فيكو انتقاداً شديداً إلى أوكرانيا، وسخر من حكومتها باعتبارها دمية في يد الولايات المتحدة. وأعلنت وزارة الثقافة في حكومته استعادة العلاقات مع روسيا وبيلاروسيا، التي توقفت بعد غزو الكرملين لأوكرانيا. وفي المقام الأول من الأهمية، يمضي فيكو قدما في خططه الرامية إلى السيطرة على السلطة القضائية في سلوفاكيا، آخذا ورقة من كتب فيكتور أوربان، رئيس وزراء المجر، وياروسلاف كاتشينسكي، الزعيم الفعلي السابق لبولندا.

ويعتزم فيكو حل مكتب المدعي العام الخاص الذي يركز على الفساد والجريمة المنظمة، وتقليل الحماية للمبلغين عن المخالفات. أحد الأهداف الواضحة هو حماية المسؤولين في حزب سمير، حزب فيكو، من التحقيقات التي بدأت بعد فترة 2012-2018 في السلطة. وفي الأسبوع الماضي، انتقد البرلمان الأوروبي المقترحات الواردة في قرار تم تمريره بأغلبية 496 صوتًا مقابل 70 صوتًا وامتناع 64 عضوًا عن التصويت.

ومع ذلك، لدى فيكو أصدقاء في أماكن أخرى. كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دافئا في مديحه له عندما تحدث الشهر الماضي في مؤتمر صحفي بمناسبة نهاية العام. أما بالنسبة لأوربان، فقد استضاف فيكو في بودابست الأسبوع الماضي وأعلن أن مصالح المجر وسلوفاكيا “متوافقة بنسبة 99 في المائة”.

ويرجع التحول نحو التوجهات المعادية لليبرالية في سلوفاكيا إلى فوز فيكو في الانتخابات في سبتمبر/أيلول. كان هذا انتصارًا للسياسي الذي بدت حياته المهنية في حالة خراب بعد مقتل يان كوتشياك في عام 2018، وهو صحفي كان يحقق في قضايا فساد في حزب فيكو، وخطيبته. ألقت تلك الحادثة الضوء على الروابط الغامضة بين السياسيين السلوفاكيين ورجال الأعمال والجريمة المنظمة. وألهمت أكبر احتجاجات مناهضة للحكومة في البلاد منذ سقوط الشيوعية عام 1989 ودفعت فيكو إلى الاستقالة بعد ست سنوات من توليه منصب رئيس الوزراء.

ويقود فيكو الآن ائتلافاً يتألف من ثلاثة أحزاب، ومن المتوقع أن تتعزز قبضته على السلطة إذا فاز بيتر بيليجريني، الحليف الذي يشغل منصب رئيس البرلمان، في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في الثالث والعشرين من مارس/آذار. وتشير استطلاعات الرأي إلى تقدم بيليجريني على إيفان كورتشوك، الرئيس السابق الموالي للغرب. وزير الخارجية، لكن المنافسة ستنتقل إلى جولة ثانية في أبريل إذا لم يحصل أي مرشح على أكثر من 50 في المائة في الجولة الأولى.

إن السلطات الرئاسية مقيدة في سلوفاكيا وغيرها من دول أوروبا الوسطى، ولكن كما هو واضح في بولندا، فإنها لا تزال تشكل أهمية كبيرة. وهناك، يحق للرئيس أندريه دودا الاعتراض على التشريعات. وبسبب تعاطفه مع الحزب الحاكم السابق في بولندا، فهو يسعى جاهداً لإحباط الجهود التي تبذلها الحكومة الجديدة لتطهير السلطة القضائية وغير ذلك من مؤسسات الدولة.

وتتمتع زوزانا تشابوتوفا، المحامية المناهضة للفساد والتي تتولى رئاسة سلوفاكيا منذ عام 2019، بحق النقض. لكن أهميتهم أقل لأنه على عكس بولندا، حيث لا تتمتع الحكومة الجديدة إلا بأغلبية برلمانية صغيرة، فإن فيكو وأصدقائه لديهم ما يكفي من الأصوات لتجاوز الفيتو الرئاسي.

ومن وجهة نظر الغرب، فإن فيكو لا يمكن الاعتماد عليه مثل أوربان في السياسة الخارجية. ولم يمنع بشكل كامل إمدادات الأسلحة السلوفاكية لأوكرانيا. وعلى الرغم من قوله إنه سيستخدم حق النقض ضد انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو)، إلا أنه يدعم محادثات انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي. سلوفاكيا هي عضو في منطقة اليورو، مما يضع حدودا لمدى التخريب الذي سيحدثه فيكو داخل الاتحاد الأوروبي.

وبدلا من ذلك، فإن أولويات فيكو هي في المقام الأول محلية. إنه يريد تحقيق السيطرة على المشهد السياسي في سلوفاكيا، وهو يستمد من قواعد اللعبة غير الليبرالية في أوروبا الوسطى في القرن الحادي والعشرين للقيام بذلك. وبهذا المعنى، فإن عودته توضح أن المعركة من أجل الديمقراطية الليبرالية في أوروبا وصلت إلى ذروة جديدة من الشدة.

barber@ft.com

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى