Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تجارب المال والأعمال

تحطم طائرة نقل عسكرية روسية قرب أوكرانيا ومقتل 74 شخصا

[ad_1]

ابق على اطلاع بالتحديثات المجانية

تحطمت طائرة نقل عسكرية روسية في منطقة كوروتشانسكي بإقليم بيلغورود الروسي، اليوم الأربعاء

تحطمت طائرة نقل عسكرية روسية تقل أسرى حرب أوكرانيين بالقرب من الحدود مع أوكرانيا صباح الأربعاء، مما أسفر عن مقتل جميع الأشخاص الذين كانوا على متنها وعددهم 74 شخصًا، وفقًا للسلطات الروسية.

وقالت وزارة الدفاع إن الطائرة Il-76 كانت تنقل 65 جنديًا أوكرانياً إلى منطقة بيلغورود – المقاطعة الروسية التي واجهت أكبر قدر من الغزو الذي قام به الرئيس فلاديمير بوتين منذ ما يقرب من عامين – لتبادل الأسرى، وفقًا لوكالة أنباء ريا نوفوستي الرسمية.

وقال فياتشيسلاف جلادكوف، الحاكم الإقليمي، إن المحققين وعمال الطوارئ كانوا في مكان الحادث وأن جميع الركاب لقوا حتفهم.

وذكرت وزارة الدفاع أن ستة من أفراد الطاقم وثلاثة أشخاص آخرين يرافقون السجناء كانوا من بين الركاب.

وقال أناتولي كارتابولوف، رئيس لجنة الدفاع في مجلس النواب بالبرلمان الروسي، إن طائرة أخرى من طراز إيل-76 ​​تحمل 80 أسير حرب أوكرانيًا كانت تتابع عن كثب، لكن تم تحويلها بأمان من المنطقة.

واتهم روديون ميروشنيك، المقرر الخاص المعني بـ “جرائم نظام كييف” في وزارة الخارجية الروسية، أوكرانيا بإسقاط الطائرة في “عمل همجي جنوني يظهر لامبالاة كاملة بالحياة البشرية”.

وذكرت وسائل الإعلام الأوكرانية في البداية، نقلاً عن مصادر مجهولة، أن القوات المسلحة في كييف أسقطت الطائرة وادعت أنها كانت تحمل صواريخ تستخدم في ضربات جوية ضد منطقة خاركيف الأوكرانية المتاخمة لبيلغورود. وقام بعضهم لاحقًا بحذف المشاركات التي تحتوي على تلك المطالبات.

وأظهر مقطع فيديو منشور على تطبيق التواصل الاجتماعي تيليجرام، طائرة تنحرف بشكل حاد بالقرب من قرية قبل أن تنفجر وتتحول إلى كرة كبيرة من اللهب عندما تصطدم بالأرض.

وشوهدت آثار ما يبدو أنه نيران مضادة للطائرات في السماء خلفها، بينما بدا أن الطائرة مشتعلة قبل اصطدامها بالأرض.

ولم تؤكد الهيئة الحكومية الأوكرانية المسؤولة عن أسرى الحرب الحادث على الفور، لكنها حثت على توخي الحذر بشأن “موارد الدعاية للعدو حول الحادث”.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى