Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تجارب المال والأعمال

الهيئة التنظيمية المالية السويسرية تعين مدير البنك المركزي الأوروبي المنتهية ولايته رئيسًا له

[ad_1]

افتح ملخص المحرر مجانًا

عينت الهيئة التنظيمية المالية في سويسرا مدير البنك المركزي الأوروبي المنتهية ولايته ستيفان فالتر رئيسا تنفيذيا جديدا لها، بعد أن غادر رئيسه السابق بسبب الضغوط التي أعقبت إنقاذ بنك كريدي سويس.

وسينضم والتر، وهو مواطن ألماني يشرف على مراقبة المخاطر في البنك المركزي الأوروبي، إلى Finma اعتبارًا من بداية أبريل.

ويتولى المسؤولية في وقت محوري بالنسبة للهيئة التنظيمية، مع مجموعة من التغييرات المقرر إدخالها في أعقاب فشل أحد أكبر البنوك في البلاد في مارس من العام الماضي.

لقد خضعت إشراف Finma على بنك Credit Suisse في سنواته الأخيرة لتدقيق مكثف داخل سويسرا، وأوصى تقرير بتكليف من الحكومة حول الفشل بمنح الهيئة التنظيمية المزيد من الصلاحيات للتدخل في الشركات. وكانت هناك أيضًا دعوات إلى أن تتمتع الجهة التنظيمية بصلاحيات فرض عقوبات على الأفراد.

وقالت مارلين أمستاد، رئيسة Finma، إن “معرفة والتر في مجال الإشراف على البنوك الكبيرة وعلاقاته مع السلطات الإشرافية الدولية ستكون بمثابة رصيد كبير لإشراف Finma على البنوك السويسرية ذات الأهمية النظامية”. وكان ضعف ضوابط المخاطر عاملا كبيرا في سقوط بنك كريدي سويس.

تعتبر Finma نادرة بين الهيئات التنظيمية المالية الوطنية في عدم قدرتها على فرض غرامات على الشركات التي تشرف عليها. تضم الهيئة الرقابية 550 موظفًا فقط، مقارنة بالآلاف العاملين لدى هيئات تنظيمية أخرى مثل هيئة السلوك المالي في المملكة المتحدة.

في سبتمبر/أيلول، أعلنت شركة فينما أن أوربان أنجيرن سيتنحى عن منصبه كرئيس تنفيذي، قائلة إن “مستوى الضغط المرتفع والدائم” في الوظيفة “كان له عواقب صحية” عليه.

يتم رفع دعوى قضائية ضد Finma من قبل مستثمري Credit Suisse الذين خسروا مليارات الدولارات بعد أن وقعت الهيئة التنظيمية على خطوة لمسح 17 مليار دولار من السندات كجزء من عملية الاستحواذ من قبل UBS.

وكان هذا الإجراء مثيراً للجدل بشكل خاص لأن المساهمين في بنك كريدي سويس احتفظوا ببعض القيمة مقابل أسهمهم، وهو ما يمثل قلباً للتسلسل الهرمي التقليدي للمستثمرين على الرغم من أن ذلك مسموح به بموجب القانون السويسري.

وفي ديسمبر/كانون الأول، نشرت شركة Finma نفسها تقريراً من 84 صفحة حول فشل بنك Credit Suisse.

ووجدت أن انهيار البنك الذي يبلغ عمره 167 عاما كان نتيجة “عدم كفاية تنفيذ مجالات تركيزه الاستراتيجية، والفضائح المتكررة والأخطاء الإدارية”.

وقال توماس هيرشي، رئيس وحدة الأزمات وقسم البنوك في Finma، في ذلك الوقت إن الهيئة التنظيمية رصدت المشاكل في بنك Credit Suisse في وقت مبكر و”استخدمت مجموعة كاملة من الأدوات” لمحاولة تحقيق استقرار البنك.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى