Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تجارب المال والأعمال

النشاط التجاري في المملكة المتحدة ينمو بشكل أسرع من المتوقع في إشارة إلى “الزخم المتجدد”

[ad_1]

افتح ملخص المحرر مجانًا

ارتفع النشاط الاقتصادي في المملكة المتحدة بأسرع وتيرة منذ سبعة أشهر في يناير/كانون الثاني، على الرغم من أن الأزمة في البحر الأحمر زادت من ضغوط أسعار التصنيع، وفقا لدراسة تمت مراقبتها عن كثب.

وقد يؤدي النمو القوي المفاجئ، إلى جانب المخاوف بشأن التضخم، إلى زيادة الحذر بين صناع السياسة في بنك إنجلترا بينما يستعدون لقرار سعر الفائدة التالي في الأول من فبراير.

وارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز العالمي للإنتاج المركب في المملكة المتحدة إلى 52.5 في يناير من 52.1 في ديسمبر، وهو أعلى بشكل طفيف من توقعات الاقتصاديين الذين استطلعت رويترز آراءهم عند 52.2.

وكان هذا الرقم هو أعلى قراءة منذ يونيو وأعلى بكثير من علامة 50 التي تشير إلى أن غالبية الشركات أبلغت عن ارتفاع النشاط.

وتضيف أحدث مؤشرات مديري المشتريات إلى الإشارات التي تشير إلى أن الاقتصاد يتعافى من الركود الذي شهده العام الماضي، مع تراجع ضغط الأسعار وتوقع الأسواق أن يقوم بنك إنجلترا بخفض أسعار الفائدة من أعلى مستوى لها منذ 15 عامًا عند 5.25 في المائة في وقت لاحق من هذا العام.

رسم بياني خطي لمؤشر مديري المشتريات، أقل من 50= أبلغت غالبية الشركات عن انكماش يظهر زخم نشاط القطاع الخاص في المملكة المتحدة في يناير

وأشار كريس ويليامسون، الخبير الاقتصادي في S&P Global، إلى أن قوة النمو في يناير “قد تمنع بنك إنجلترا من خفض أسعار الفائدة في أقرب وقت كما يتوقع الكثيرون، خاصة وأن انقطاع الإمدادات في البحر الأحمر يؤدي إلى إعادة إشعال التضخم في قطاع التصنيع”. .

وينظر صناع السياسات إلى هذا الاستطلاع كمؤشر شبه حقيقي على صحة الاقتصاد قبل صدور البيانات الرسمية لشهر ديسمبر من الشهر المقبل.

وارتفعت العائدات على السندات الحكومية لأجل عامين الحساسة لسعر الفائدة بنسبة 0.03 نقطة مئوية إلى 4.4 في المائة بعد بيانات مؤشر مديري المشتريات القوية، مما يعكس انخفاض الأسعار. وارتفع الجنيه الإسترليني 0.4 بالمئة مقابل الدولار إلى 1.274 دولار.

وقال ويليامسون إن قراءة مؤشر مديري المشتريات تشير إلى نمو الاقتصاد بمعدل ربع سنوي قدره 0.2 في المائة في بداية عام 2024 بعد ربع رابع ثابت، “وبالتالي تجنب الركود وتظهر علامات على الزخم المتجدد”.

تتوقع الأسواق أن البنك المركزي سيبدأ في خفض أسعار الفائدة في يونيو ليصل سعر الفائدة إلى 4.25 في المائة بحلول نهاية العام، مما يمثل تراجعا هامشيا عما كان متوقعا يوم الجمعة الماضي.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى