Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تجارب المال والأعمال

الفنانون العرب يصبون جهودهم في العمل التضامني


افتح ملخص المحرر مجانًا

“أريد غرفتي، / التي كانت واسعة بما يكفي لاحتواء أحلامي، / ألا تخنقني. / لا أريد أن أنتظر الموت تحت الركام. / مرة أخرى، لا أحب الانتظار.

هذه الآية المؤلمة مأخوذة من قصيدة كتبها حيدر الغزالي، وهو شاب من غزة يبلغ من العمر 19 عامًا. وقد تم جمع كلماته، وكلمات 22 آخرين، في أواخر العام الماضي من قبل ناشط ثقافي مصري يسعى إلى إيصال الأصوات من القطاع.

إذا كنت عربيًا، فمن المرجح أن تكون صفحتك على وسائل التواصل الاجتماعي عبارة عن دفق لا نهاية له من المشاهد المأساوية من غزة؛ مناطق بأكملها دمرتها الغارات الجوية الإسرائيلية؛ آباء في حالة ذهول يحملون أطفالاً ملطخين بالدماء يتم انتشالهم من تحت الأنقاض؛ وجثث ملفوفة بالأكفان في انتظار الدفن.

وأدت الحملة العسكرية الإسرائيلية إلى مقتل أكثر من 25 ألف فلسطيني، وفقاً لمسؤولين في غزة، دون احتساب المفقودين تحت الأنقاض. وشنت الدولة اليهودية هجومها بعد الهجمات التي قادتها حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول، والتي أسفرت عن مقتل 1200 شخص، وفقا للحكومة الإسرائيلية.

وفي العالم العربي، أثارت الصور القادمة من غزة الغضب، وأثارت تصوراً متزايداً للمعايير الدولية المزدوجة التي أدت إلى تجريد الضحايا الفلسطينيين من إنسانيتهم ​​وجعلت رعب موتهم أمراً محتملاً.

ردًا على ذلك، أطلق الفنانون مبادرات تركز على سكان غزة – وانتشرت المنشآت والشعر والموسيقى، حيث يبحث المبدعون عن طرق للتعبير عن التضامن.

وفي معرضها الأخير، دائمسعت هبة حلمي، الرسامة والخطاطة المصرية، إلى دراسة “ما يعنيه القول إن 10 آلاف طفل قتلوا”.

وحصلت على قائمة رسمية بأسماء أطفال غزة الذين قتلوا في الهجوم الإسرائيلي، وكتبت أسمائهم وأعمارهم على 26 متراً من القماش الأبيض المستخدم في صناعة الأكفان. بعد ذلك، كتب حلمي ألقابهم بالخط العربي المزخرف ولف القماش حول معرض بالقاهرة. وقالت: “هذه أرواح وليست أرقاماً”.

وتقول الفنانة إن المشروع ساعدها على تخيل حياتها. “تجد نفسك تدرج، على سبيل المثال، 20 طفلاً يحملون نفس اللقب. تبدأ في تصورهم كأشقاء أو أبناء عمومة يلعبون معًا أمام منزلهم.

كان خلق مساحة لأصوات الشعراء الغزيين هو محور مبادرة قامت بها بسمة الحسيني، مديرة منظمة العمل من أجل الأمل، وهي منظمة غير ربحية مقرها بيروت. شعرت أن هناك شيئًا مفقودًا من تغطية الحرب. “تقول الأخبار أن الحرب هي بين إسرائيل وحماس، أو بين إسرائيل وغزة، لكن سكان غزة كانوا غائبين دائما. لا أقصد كضحايا، بل كبشر”.

وتواصل الحسيني مع الأدباء والشعراء الغزيين عبر وسائل التواصل الاجتماعي لجمع النصوص المكتوبة تحت القصف. ثم قامت بعد ذلك بتصوير فنانين وإعلاميين وهم يقرأون الأعمال – وتم نشر تلك المقاطع على الإنترنت وحصدت الآن حوالي 7.8 مليون مشاهدة، بحسب الحسيني.

تعبر بعض القصائد المأساوية والمؤثرة عن الشوق إلى الحياة كما كانت من قبل. وكتبت هند جودة: “أريد أن أخبز كعكة، لكن لا يوجد سكر في المدينة، / ولا ترتسم البسمة على وجوه المارة، / ولا شرفات تطل على الأحلام”.

في عمان وبيروت والقاهرة، اكتظت المسارح بالجمهور لحضور قراءات مناجاة غزة، التي كتبها قبل أكثر من عقد من الزمن أطفال نجوا من الهجوم الإسرائيلي على غزة عام 2009 بعد عامين من سيطرة حماس وحدها على القطاع.

لا تصف المونولوجات الرعب الناتج عن سقوط الصواريخ على المنازل فحسب، بل تصف أيضًا الحياة المقيدة للأطفال في المنطقة المحاصرة.

كتب أمجد أبو ياسين، الذي كان عمره 16 عاماً في عام 2009: “أنا أكره صمت الناس هنا وصمودهم غير الطبيعي. أريد أن يستيقظ كل سكان غزة غداً، ويخرجوا إلى الشوارع ويصرخوا بصوت عالٍ: “كفى!! !!”

كتب محمود بلعوي، 14 عاماً، عام 2009: “البحر هو الشيء الوحيد الذي يساعدني على الحلم. عندما أقف على الشاطئ أستطيع أن أتخيل قبرص، وأسافر إلى باريس، وأطير إلى روما».

وفي منطقة يعاني فيها الكثيرون الآن من المعاناة في غزة كجرح جماعي، نظمت بعض الأماكن، مثل مسرح زقاق في بيروت، فعاليات مثل “الجلسات المفتوحة” التي تركز على الحرب.

يقول محمد حمدان، المدير الفني المشارك: “لا نريد تطبيع العنف والجرائم التي نراها على وسائل التواصل الاجتماعي ضد سكان غزة”. “نحن نقاوم من خلال الثقافة، ومن خلال توفير مساحة للتضامن والتفكير.”

heba.saleh@ft.com

محمود سعد، مذيع التليفزيون المصري، يقرأ قصيدة للشاعر الغزاوي حيدر الغزالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى