تجارب المال والأعمال

التوازن الجيوسياسي الدقيق حول تايوان


افتح ملخص المحرر مجانًا

إن فوز لاي تشينغ تي في الانتخابات الرئاسية في تايوان – وهو الرجل الذي وصفته بكين بأنه انفصالي خطير – يمنح الحزب التقدمي الديمقراطي الحاكم فترة ثالثة غير مسبوقة في منصبه. وفي عشية الانتخابات، حذر جيش التحرير الشعبي الصيني من أنه يظل “في حالة تأهب قصوى لسحق مؤامرات استقلال تايوان الانفصالية بأي شكل من الأشكال”. لكن فوز لاي يمثل بشكل عام تأييدا للاستمرارية من تساي إنج وين، التي تتولى منصبها منذ عام 2016.

وفي تصريحاتهما الأولية بعد الانتخابات، بدت كل من بكين ولاي لهجة تصالحية نسبيا. وقال مكتب شؤون تايوان الصيني إنه “سيعمل مع الأحزاب السياسية والجماعات والأشخاص المعنيين من جميع مناحي الحياة في تايوان لتعزيز التبادلات والتعاون عبر المضيق”. ومن جانبه، ناشد لاي بكين إيجاد سبل لخفض التوترات. وفي مؤتمر صحفي، أقر بوجود “مسؤولية مهمة للحفاظ على السلام والاستقرار” مع الصين.

ومثل هذا الاعتدال موضع ترحيب. إن التوترات عبر مضيق تايوان، وهو المسطح المائي الذي يبلغ طوله 180 كيلومترًا والذي يفصل الجزيرة عن الصين، يجعل من هذه المنطقة واحدة من أخطر بؤر التوتر في العالم. وتدعي بكين أن تايوان جزء من أراضيها وتهدد بمهاجمتها إذا قاومت تايبيه التوحيد إلى أجل غير مسمى. ويرفض الحزب الديمقراطي التقدمي تعريف تايوان كجزء من الصين.

ومع ذلك، وعلى الرغم من الخطاب الأولي المسؤول، فإن الطبيعة التحريضية للجغرافيا السياسية الإقليمية تظل دون تغيير. ومن المتوقع أن يواجه ضبط النفس الذي تتحلى به بكين، فضلاً عن ثبات وتوازن إدارة لاي، اختبارات متعددة ومستمرة. ويتعين على الجانبين، فضلاً عن الحكومات في الغرب، أن يدركوا بوضوح “الخطوط الحمراء” في العلاقات عبر المضيق وأن يتجنبوا تجاوزها بالقول أو الفعل.

وكان أحد هذه الاختبارات المبكرة هو الوصول المتوقع إلى تايبيه في وقت متأخر من يوم الأحد لوفد أمريكي رفيع المستوى من المسؤولين السابقين “لنقل التهاني من الشعب الأمريكي”.

ورغم أن الصين تعترض على أي اتصال رسمي بين حكومتي الولايات المتحدة وتايوان، إلا أن البناء البارع لهذا الوفد يكشف عن حساسية من جانب واشنطن. ومن خلال اختيار المسؤولين السابقين بدلاً من المسؤولين الحاليين، تحافظ الولايات المتحدة على هالة من العلاقات غير الرسمية مع تايوان. وللزيارة الأميركية أيضاً سابقة كثيرة. وأرسلت حكومات الولايات المتحدة وفودا مماثلة إلى تايبيه في الأعوام 2000 و2008 و2016 بعد الانتخابات التي انتخبت فيها تايوان رئيسا جديدا.

ولكن يتعين على الصين أن تدرك أن تهديداتها المتكررة والتي طال أمدها تجاه تايوان، والتي كثيراً ما كانت تصدرها بلغة مروعة، كانت ذات نتائج عكسية على أهدافها وعلى الحفاظ على السلام في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. ورغم أن لاي حصل على 40 في المائة فقط من الأصوات وفقد الحزب الديمقراطي التقدمي السيطرة على المجلس التشريعي، إلا أن النتيجة ظلت تمثل رسالة تحدي من جانب الناخبين التايوانيين لتهديدات بكين قبل الانتخابات.

والآن يتعين على كافة الأطراف أن تركز ليس فقط على كيفية الحفاظ على السلام عبر مضيق تايوان، بل وأيضاً على كيفية الحد من التوترات.

يجب على بكين الامتناع عن إجراء مناورات عسكرية تهديدية حول تايوان والتخفيف من حدة تهديداتها بالعمل العسكري. ويتعين على لاي وغيره من المسؤولين التايوانيين الحفاظ على الانضباط الخطابي الذي أظهرته تساي خلال رئاستها والسعي على الأقل إلى تعزيز التبادلات الشعبية مع نظرائهم في البر الرئيسي الصيني. ويتعين على الولايات المتحدة أن تعمل على معايرة اتصالاتها الرسمية بشأن تايوان بعناية، مع الحرص على عدم استفزاز بكين دون داع.

إن التوازن الجيوسياسي الحالي حول تايوان مثير للقلق وهش. ولكنه يظل أفضل بما لا يقاس من البديل: اندلاع صراع عبر المضيق يمكن أن يتصاعد إلى حرب بين القوى العظمى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى