Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تجارب المال والأعمال

يتخلف نمو شركة KPMG عن منافسيها الأربعة الكبار لأنها تحقق إيرادات عالمية


ابق على اطلاع بالتحديثات المجانية

أكدت شركة KPMG مكانتها باعتبارها متخلفة عن الشركات الأربع الكبرى بعد أن سجلت أبطأ نمو في المبيعات العالمية بين شركات المحاسبة والاستشارات خلال السنة المالية الأخيرة.

حققت شركة كيه بي إم جي، الأصغر بين الشركات الأربع الكبرى، إيرادات بلغت 36.4 مليار دولار في الأشهر الـ 12 حتى نهاية أيلول (سبتمبر)، وهو ما يمثل نمواً بالعملة المحلية بنسبة 8 في المائة.

وقد تخلف هذا عن شركات ديلويت وإرنست ويونغ وبرايس ووترهاوس كوبرز، التي أعلنت جميعها عن نمو في إيراداتها برقم مزدوج خلال سنواتها المالية الأخيرة، مما أدى إلى توسيع الفجوة بين شركة كيه بي إم جي ومنافسيها. ديلويت هي أكبر الشركات الأربع الكبرى بإيرادات تبلغ 64.9 مليار دولار.

ستحتاج شركة KPMG إلى زيادة إيراداتها بأكثر من الثلث للحاق بشركة EY، وهي أصغر شركة أربع شركات كبرى تالية.

وتأتي هذه النتائج بعد أن واجهت شركة KPMG العديد من التحديات في العديد من الأسواق خلال العام الماضي، بما في ذلك التدقيق في عمليات التدقيق التي أجرتها في ثلاثة بنوك أمريكية فاشلة؛ وفضيحة حوكمة في أعمالها في دبي؛ وغرامة تنظيمية قياسية في المملكة المتحدة.

ووعدت الشركة باستثمار 4.2 مليار دولار بحلول عام 2026 في محاولة لتعزيز الأداء. كما مددت فترة ولاية بيل توماس، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة KPMG International منذ فترة طويلة، لمدة عام آخر حتى سبتمبر 2026، مما يعني أنه سيخدم تسع سنوات في هذا المنصب.

وقال أحد الأشخاص المطلعين على القرار إن التمديد سيسمح لتوماس بالإشراف على استراتيجية الاستثمار لمدة ثلاث سنوات، مضيفا أن قيادة الشركة لا تريد “زعزعة القارب”.

وقال شخص آخر إن الدور ليس له حدود زمنية رسمية، لكنه أضاف أن التمديد كان “لمدة عام واحد فقط” وقال إن توماس لن “يستمر” في المنصب.

مثل الشركات الأربع الكبرى الأخرى، اضطرت شركة KPMG إلى مواجهة تباطؤ السوق حيث تراجع العملاء عن العمل الاستشاري وسط حالة من عدم اليقين الاقتصادي، ومع جفاف نشاط عقد الصفقات.

تباطأ نمو الإيرادات في الوحدة الاستشارية لشركة كيه بي إم جي إلى 7 في المائة خلال العام حتى أيلول (سبتمبر)، حيث سجلت الوحدة مبيعات بقيمة 15.9 مليار دولار. وفي الأشهر الـ 12 الماضية، ارتفعت الإيرادات بنسبة 19 في المائة في الوحدة.

وعلى المستوى الإقليمي، كان النمو أبطأ في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، مع ارتفاع الإيرادات بنسبة 4 في المائة إلى 6.1 مليار دولار.

وكان النمو أقوى في أعمال الخدمات الضريبية والقانونية التابعة لشركة كيه بي إم جي، والتي زادت الإيرادات بنسبة 10 في المائة على أساس سنوي، والتي قالت الشركة إنها من المرجح أن تظل نقطة مضيئة بفضل الجهود الدولية لفرض حد أدنى من معدل الضريبة على الشركات متعددة الجنسيات.

وقالت KPMG: “مع استمرار الإصلاح الضريبي العالمي بوتيرة سريعة، تعمل فرقنا الاستشارية الضريبية مع العملاء للتعامل بشكل إيجابي مع هذه التغييرات ونتوقع نشاطًا كبيرًا في ظل هذا الإصلاح على المدى المتوسط”. وارتفعت إيرادات التدقيق بنسبة 9 في المائة إلى 12.6 مليار دولار.

وقد دفعت نتائج شركة KPMG إجمالي الإيرادات العالمية للشركات الأربع الكبرى في آخر سنة مالية كاملة لها إلى مستوى قياسي بلغ 203.8 مليار دولار، ارتفاعًا من 190 مليار دولار في العام الماضي.

وقال توماس: “بينما يواجه العالم حالة من عدم اليقين الاقتصادي والجيوسياسي والتعقيد المتزايد، ظلت شركة كيه بي إم جي تركز على تسخير النطاق الكامل لنموذجنا متعدد التخصصات، مما مكننا من تحقيق النمو المستدام في جميع مجالات الأعمال”.

وقالت الشركة إنها ستستثمر 4.2 مليار دولار بحلول عام 2026 في الأفراد والتكنولوجيا والخدمات البيئية والاجتماعية والحوكمة. ارتفع عدد الموظفين العالمي بنسبة 3 في المائة ليصل إلى أكثر من 273 ألف موظف، على الرغم من انخفاض إجمالي عدد موظفي كيه بي إم جي في الأمريكتين بنسبة 6 في المائة خلال السنة المالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى