Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تجارب المال والأعمال

وزراء الاتحاد الأوروبي ينتقدون مسودة اتفاق COP28 “غير الكافية”


ابق على اطلاع بالتحديثات المجانية

هذه المقالة هي نسخة موجودة على الموقع من نشرتنا الإخبارية Europe Express. قم بالتسجيل هنا للحصول على النشرة الإخبارية التي يتم إرسالها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك كل أيام الأسبوع وصباح السبت

صباح الخير. الأخبار للبدء: ستقترح المفوضية الأوروبية اليوم خطة لتقليص الأرباح غير العادية التي تحققها المؤسسات المالية من الأصول السيادية الروسية المجمدة. لكن الاقتراح متعدد المراحل لا يصل إلى حد تحويل هذه الأموال فعليًا إلى أوكرانيا وسط شكوك قانونية ومالية.

ومما يستحق المشاهدة: مساء أمس، انتقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تشريع الاتحاد الأوروبي الجديد للذكاء الاصطناعي الذي تمت الموافقة عليه وسط ضجة كبيرة في أواخر الأسبوع الماضي. وهذا يمكن أن يبشر بمحاولة في الساعة الحادية عشرة لعرقلة مشروع القانون قبل أن يتم تكريسه رسميًا في القانون.

اليوم، يقوم مراسلنا في COP28 بتحليل انتقادات الصوت المحيطي من مندوبي الاتحاد الأوروبي ردًا على مسودة اتفاقية قمة المناخ، وتشرح لورا سبب انزعاج المنظمات غير الحكومية من القواعد التي ستقترحها المفوضية اليوم لمراقبة التمويل الأجنبي لمجموعات المناصرة.

أسباب تدعو للخوف

دعا وزراء الاتحاد الأوروبي إلى مسودة اتفاق “غير كافية” في قمة المناخ الأكثر أهمية في العالم، حيث يدفع الكتلة من أجل التخلص التدريجي الطموح من الوقود الأحفوري. يكتب أليس هانكوك.

السياق: على مدى الأسبوعين الماضيين، تجول الوزراء والمندوبون وجماعات الضغط والصحفيون حول مدينة المعارض الضخمة في دبي في محاولة للتأثير والتوصل إلى اتفاق من شأنه أن يعزز جهود الإنسانية لخفض انبعاثات الغازات الدفيئة والحد من تغير المناخ.

ولكن عندما تم إسقاط النسخة الثالثة من اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ (COP28) مساء أمس، استقبل وزراء الاتحاد الأوروبي اللغة المتعلقة بالوقود الملوث بالفزع.

وقال وبكي هوكسترا، مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون المناخ: “لا أستطيع أن أخفي عنكم حقيقة مفادها أن النص بصيغته الحالية مخيب للآمال”.

وقال إيمون رايان، وزير البيئة الأيرلندي: “لا يمكننا أن نخرج من السجن بالنسبة لصناعة الوقود الأحفوري. النص الحالي سيمنحهم ذلك”.

وقد وصفها جوليان بوبوف، وزير المياه والبيئة البلغاري، بأنها “معارضة لكل من الواقع العلمي وواقع الأعمال”.

وتأمل دولة الإمارات العربية المتحدة، البلد المضيف لمؤتمر الأطراف الثامن والعشرين، أن تنتهي القمة اليوم، لكن تلك الخطط كانت تتراجع مع قيام المفاوضين على عجل بإعادة حجز رحلاتهم الليلة الماضية.

على مدار أيام من المفاوضات الطويلة وسط مواجهة مع الدول المنتجة للنفط – وخاصة المملكة العربية السعودية – دعا مفاوضو الاتحاد الأوروبي إلى صياغة تلزم أكثر من 190 دولة مشاركة بالتخلص التدريجي من الوقود الأحفوري.

ويخشى بعض المسؤولين أن يؤدي عدم العودة باتفاق طموح إلى زيادة انزعاج الناخبين من سياسات المناخ، مع تزايد الشكوك حول الدعم العام للتحول الأخضر للاتحاد الأوروبي في الداخل.

وقال رايان إنه يعتقد أن “الناس متجمدون نوعاً ما بسبب الخوف من حجم التغير الذي شهدناه في المناخ في العام الماضي”.

وأضاف وهو يحتسي القهوة في حرارة دبي: “أعني أن هناك كل الأسباب التي تدعو إلى الخوف”.

مخطط اليوم: ترحيب فاتر

لدى الأوروبيين مشاعر متضاربة بشأن انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي، وفقا لمسح أجراه المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية في ست دول أعضاء. وفي حين أن نصف الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع في الدنمارك يؤيدون هذه الخطوة، فإن 52% من النمساويين يعارضون أن تصبح كييف عاصمة للاتحاد الأوروبي.

أظهر لي النقود

وتريد بروكسل تضييق الخناق على النفوذ الأجنبي من خلال مطالبة جماعات الضغط والمنظمات غير الحكومية وشركات المحاماة بالكشف عما إذا كانت تتلقى أموالاً من حكومات أجنبية. يكتب لورا دوبوا.

السياق: تعمل المفوضية الأوروبية منذ أشهر على قانون للكشف عن حملات التأثير السياسي الخفية، ولكن تم تأجيل الاقتراح بسبب انتقادات المنظمات غير الحكومية التي تخشى أن يتم تمييزها لتلقي التمويل الأجنبي.

واليوم، تطرح الهيئة أخيراً ما يسمى بقانون الشفافية. وستنشئ سجلاً للمنظمات التي تقدم “خدمات تمثيل المصالح” نيابة عن الحكومات أو الكيانات التابعة للدولة خارج الاتحاد الأوروبي والنرويج وأيسلندا وليختنشتاين.

ووفقا لمسودة اطلعت عليها صحيفة فايننشال تايمز، يتعين على المنظمات الإبلاغ عن هويتها، والدولة التي تعمل بها، والنشاط الذي تقوم به، فضلا عن المبلغ السنوي المدفوع.

أولئك الذين لا يلتزمون بالقواعد قد يواجهون غرامات.

وانتقدت منظمات غير حكومية مثل منظمة الشفافية الدولية القانون لأنه يغطي فقط التمويل المقدم من الحكومات الأجنبية، وليس كل التمويل الحكومي بما في ذلك التمويل من العواصم الأوروبية.

أشارت المنظمات غير الحكومية أيضًا إلى أن الاتحاد الأوروبي انتقد سابقًا القوانين التي تستهدف المنظمات غير الحكومية باعتبارها “عملاء أجانب” في الخارج، على سبيل المثال في جورجيا وروسيا.

وقال كين جودفري من الشراكة الأوروبية من أجل الديمقراطية: “لقد رأينا بالفعل حكومات في جورجيا وزيمبابوي تستخدم هذه الحزمة لاتهام الاتحاد الأوروبي بالنفاق الصارخ عندما تطالب بقوانين مماثلة في الخارج”.

وقد أدرجت اللجنة ضمانات في القانون. على سبيل المثال، يمكن للمنظمات أن تطلب عدم الكشف عن تمويلها في حالات معينة، وفقا للمسودة.

ويجب أن يتم التفاوض على القانون من قبل البرلمان الأوروبي والدول الأعضاء قبل أن يدخل حيز التنفيذ.

ماذا تشاهد اليوم

  1. المفوضية الأوروبية تقترح تشريعًا بشأن استخدام الأصول الروسية المجمدة للمساعدة في تمويل أوكرانيا.

  2. اجتماع مجلس الشؤون العامة للاتحاد الأوروبي للتحضير لقمة زعماء الاتحاد الأوروبي.

الآن اقرأ هذه

النشرات الإخبارية الموصى بها لك

غداء مجاني – دليلك لمناقشة السياسة الاقتصادية العالمية. سجل هنا

الأسرار التجارية – يجب قراءته عن الوجه المتغير للتجارة الدولية والعولمة. سجل هنا

هل تستمتع بأوروبا إكسبريس؟ سجل هنا ليتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك كل يوم عمل في الساعة 7 صباحًا بتوقيت وسط أوروبا وفي أيام السبت عند الظهر بتوقيت وسط أوروبا. أخبرنا برأيك، فنحن نحب أن نسمع منك: europe.express@ft.com. مواكبة أحدث القصص الأوروبية @FT أوروبا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى