Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تجارب المال والأعمال

الهند تشدد الرقابة على السلع الزراعية قبل الانتخابات

[ad_1]

افتح ملخص المحرر مجانًا

كثفت السلطات الهندية جهودها للسيطرة على الإمدادات المحلية وأسعار السلع الزراعية مثل السكر والبصل والقمح قبل الانتخابات العامة المقررة العام المقبل، وهي الأحدث في سلسلة من التدخلات التي أحدثت هزات في الأسواق العالمية.

وحظرت السلطات في الأيام الأخيرة صادرات البصل، وقيدت استخدام السكر لإنتاج الإيثانول، وخفضت حجم مخزون القمح الذي يسمح للتجار وتجار التجزئة بالاحتفاظ به.

الهند هي واحدة من أكبر منتجي ومصدري السلع الزراعية في العالم. لكن الدولة الأكثر اكتظاظا بالسكان في العالم لديها أيضا سوق محلية حساسة للغاية، حيث يعتمد مئات الملايين من الناس على المواد الغذائية المدعومة الرخيصة.

وجاءت هذه التحركات على رأس القيود الحالية المفروضة على صادرات الأرز والقمح والسكر والتي دفعت الأسعار العالمية إلى الارتفاع وعطلت الإمدادات لكبار المستوردين الذين يعتمدون على الأغذية المزروعة في الهند.

على سبيل المثال، تم تداول السكر بالفعل عند أعلى مستوياته منذ عدة سنوات، ويرجع ذلك جزئيا إلى توقعات انخفاض العرض من الهند بعد أن أدى سوء الأحوال الجوية إلى تعطيل الإنتاج. وفي بنجلاديش المجاورة، تضاعفت أسعار البصل بين عشية وضحاها بسبب القلق الذي أثاره إعلان السلطات الهندية حظر التصدير، والذي دخل حيز التنفيذ يوم الجمعة ويستمر حتى مارس.

دفع احتمال النقص الشركة التجارية المملوكة للدولة في بنجلاديش إلى مناشدة السلطات الهندية لتسريع تسليم آلاف الأطنان من البصل المتعاقد عليها بموجب خطاب اعتماد حالي، وفقًا لمراسلات اطلعت عليها صحيفة فايننشال تايمز.

وقال محللون إن الإجراءات التي اتخذتها الهند جاءت استجابة للقلق بشأن تضخم أسعار الغذاء العنيد في الوقت الذي تستعد فيه حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي لإجراء انتخابات عامة أوائل العام المقبل.

وقال أشوك جولاتي، الخبير الاقتصادي الزراعي ومستشار السياسات الحكومية منذ فترة طويلة: “القلق هو كيفية ترويض التضخم في الداخل، والذي من غير المرجح أن يكون في نطاق مريح، وستستمر هذه العملية حتى انتخابات عام 2024”. “السياسة المحلية تفوز دائما على الاقتصاد أو حتى الأسعار الدولية”.

وفي اجتماع السياسة النقدية يوم الجمعة، ترك بنك الاحتياطي الهندي سعر الفائدة القياسي دون تغيير عند 6.5 في المائة، ويرجع ذلك جزئياً إلى المخاطر الناجمة عن تضخم أسعار الغذاء.

وتفاقمت المخاوف بشأن الإمدادات بسبب سوء الأحوال الجوية، حيث حذر العلماء من أن الرياح الموسمية السنوية – التي يعتمد عليها العديد من المزارعين في محاصيلهم – أصبحت أكثر اضطرابا بسبب تغير المناخ.

على سبيل المثال، تتوقع السلطات أن ينخفض ​​إنتاج السكر في الهند – أكبر منتج ومستهلك في العالم – بنحو 10 في المائة هذا العام. وانخفضت مخزونات السكر المحلية بالفعل إلى ما يكفي لاستهلاك شهرين فقط، أي أقل من عتبة الحماية الحكومية البالغة ثلاثة أشهر.

وقال بوشان شارما، مدير الأبحاث في شركة التحليلات Crisil: “ما نراه هو أن هناك المزيد والمزيد من الظواهر الجوية التي تحدث، بدءًا من موجات الحر خلال شهر مارس وحتى هطول الأمطار الغزيرة خلال شهر يوليو”. “تؤدي هذه الظواهر الجوية إلى الكثير من التقلبات في أسعار السلع الزراعية.”

يهدف إعلان الهند الأخير بشأن السكر، والذي يأتي على رأس حظر التصدير لأجل غير مسمى، إلى منع استخدام عصير قصب السكر أو شرابه لإنتاج الإيثانول، الذي يستخدم على نطاق واسع في الوقود. وتقدر كريسيل أن هذا سيعزز إنتاج السكر بنحو 2.5 مليون طن، أي ما يعادل حوالي 10 في المائة من الإنتاج المتوقع لهذا العام.

ويرى المنتقدون أن هذه التدخلات تؤدي إلى نتائج عكسية بالنسبة لبلد سعى إلى بناء سوق صادراته، حيث أصبحت الهند الآن معرضة لخطر خسارة العملاء الذين كسبتهم بشق الأنفس لصالح منافسيها.

وقد أدت القيود الحالية المفروضة على صادرات الأرز، والتي تم فرضها في وقت سابق من هذا العام، إلى ارتفاع الأسعار عالمياً وهددت بخلق أسوأ نقص دولي منذ سنوات.

وقال براكاش نايكنافاري، المدير الإداري للاتحاد الوطني لمصانع السكر التعاونية، إن مستوردي السكر في جنوب شرق آسيا وأفريقيا الذين كانوا يشترون في السابق من الهند من المرجح الآن أن يحصلوا على الإمدادات من منافستها الرئيسية، البرازيل.

“لقد أنشأنا السوق، وقمنا بإنشاء صورة العلامة التجارية، ولكن لسوء الحظ نحن غائبون. البرازيل ستستفيد بشكل كامل.”

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى