Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تجارب المال والأعمال

مشروع اتفاقية COP28 يسقط التخلص التدريجي من الوقود الأحفوري

[ad_1]

افتح ملخص المحرر مجانًا

أسقطت مسودة اتفاقية من قمة المناخ COP28 التابعة للأمم المتحدة الإشارات إلى التخلص التدريجي من الوقود الأحفوري بعد معارضة الدول المنتجة للنفط والغاز بقيادة المملكة العربية السعودية.

وتحدد الوثيقة – التي يجب أن توافق عليها ما يقرب من 200 دولة – مجموعة من الإجراءات التي “يمكن” أن تتخذها البلدان لخفض الانبعاثات إلى صافي الصفر بحلول عام 2050.

ويشمل ذلك الحد من “استهلاك وإنتاج الوقود الأحفوري، بطريقة عادلة ومنظمة ومنصفة لتحقيق صافي الصفر [carbon emissions] بحلول عام 2050 أو قبله أو في حدوده بما يتماشى مع العلم.

لكن عددا كبيرا من البلدان يأمل أن يذهب النص إلى أبعد من ذلك من خلال التوصل إلى اتفاق تاريخي للتخلص التدريجي من الوقود الأحفوري، بدلا من مجرد خفض استهلاكه وإنتاجه.

ومن المرجح أن يواجه مشروع النص، الذي نشرته هيئة المناخ التابعة للأمم المتحدة، معارضة شرسة من هذه الدول.

وإذا تم الاتفاق عليه، فإن النص سوف يمثل مع ذلك الخطة الأولى التي وضعتها قمة مؤتمر الأطراف ــ المنتدى المناخي الأكثر أهمية في العالم ــ للتحول بعيداً عن الوقود الأحفوري.

وتتعهد المسودة أيضًا بـ “تسريع الجهود العالمية نحو أنظمة طاقة خالية من الانبعاثات، واستخدام أنواع الوقود الخالية من الكربون والمنخفضة الكربون قبل منتصف القرن أو بحلول منتصفه”.

وعلى مدى الـ 24 ساعة الماضية، تورطت المحادثات في خلاف حول تمويل التحول إلى اقتصاد أكثر خضرة، فضلا عن الجدل حول مستقبل الوقود الأحفوري.

وقال تحالف الدول الجزرية الصغيرة، وهو مجموعة من البلدان المعرضة لتغير المناخ، إن “اللغة الضعيفة بشأن الوقود الأحفوري غير كافية على الإطلاق”.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى