Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تجارب المال والأعمال

استجواب رؤساء الجامعات الأمريكية بسبب الارتفاع الحاد في معاداة السامية في الحرم الجامعي

[ad_1]

افتح ملخص المحرر مجانًا

قال قادة ثلاث جامعات أمريكية رفيعة أمام لجنة بمجلس النواب إن معاداة السامية تصاعدت في جامعاتهم منذ هجوم حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول، لكنهم حاولوا دحض مزاعم الجمهوريين بأن الأيديولوجية اليسارية في مؤسساتهم هي السبب.

وبدلاً من ذلك، اعتبروا ارتفاع العداء تجاه اليهود جزءًا من زيادة أوسع في معاداة السامية في جميع أنحاء الولايات المتحدة، مستشهدين بارتفاع مصاحب في كراهية الإسلام. كما أشادوا بالجهود الحثيثة لمواجهة الكراهية وحماية طلابهم.

وقالت كلودين جاي، رئيسة جامعة هارفارد، للجنة مجلس النواب المعنية بالتعليم والقوى العاملة يوم الثلاثاء: “لقد شهدنا ارتفاعًا كبيرًا ومثيرًا للقلق العميق في معاداة السامية في جميع أنحاء العالم، في الولايات المتحدة وفي جامعاتنا – بما في ذلك جامعتي”. “أعلم أن الكثيرين في مجتمعنا اليهودي في هارفارد يتألمون”.

ومثل جاي أمام اللجنة إلى جانب ليز ماجيل، رئيسة جامعة بنسلفانيا، وسالي كورنبلوث، رئيسة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

وتأتي جلسة الاستماع في الوقت الذي تعصف فيه الأحداث في الشرق الأوسط بجامعات النخبة الأمريكية. اشتكى الطلاب اليهود من شعورهم بالمضايقة والترهيب في الجامعات التي تمتلئ بشعارات إقصائية حول إسرائيل. ويقوم المانحون – العديد من اليهود، ولكن ليس جميعهم – بحجب المساهمات المالية ويقومون بحملات علنية من أجل إزالة بعض القادة.

وفي الوقت نفسه، كان أساتذة الجامعات ممزقين بين احتواء خطاب الكراهية – الذي يحتمل أن يكون خطيرا – مع الحفاظ على حرية التعبير.

وتعرض جاي، الذي تولى منصبه في أكتوبر الماضي، وهو أول رئيس أسود لجامعة هارفارد، لانتقادات خاصة. واعترفت بنواقصها قائلة: “هذا عمل صعب وأعلم أنني لم أقم به دائمًا بشكل صحيح”.

وأضافت: “معاداة السامية هي أحد أعراض الجهل. وعلاج الجهل هو المعرفة. يجب على جامعة هارفارد أن تضع نموذجًا لما يعنيه الحفاظ على حرية التعبير مع مكافحة التحيز والحفاظ على أمن مجتمعنا.

بدأ الرؤساء الثلاثة تصريحاتهم بإدانة حماس صراحةً – وهو الأمر الذي أُخطئوا لأنهم لم يفعلوه في أعقاب أحداث 7 أكتوبر – وما وصفه ماجيل بأنه “هجومها الإرهابي البغيض على إسرائيل”.

وقالت إن معاداة السامية كانت تتصاعد في المجتمع الأمريكي قبل 7 أكتوبر/تشرين الأول، ولم يكن هناك “مكان” محصنا. ودافعت عن قرارها بالسماح بعقد مؤتمر للأدب الفلسطيني في شهر سبتمبر – خلال الأعياد اليهودية – على الرغم من أنه ضم بعض المتحدثين الذين لديهم تاريخ من التصريحات المعادية للسامية. وقال ماجيل إن إلغاءه لن يكون متسقًا مع التزام بن بالحرية الأكاديمية.

وفي لحظة صارخة، سُئل الرؤساء الثلاثة عما إذا كانوا يعتقدون أن لإسرائيل الحق في الوجود كدولة يهودية. وأكدوا ذلك.

طوال جلسة الاستماع، تعرضت النساء الثلاث، اللاتي يترأسن بعضًا من أكثر المؤسسات التعليمية احترامًا في العالم، لانتقادات متكررة من قبل الجمهوريين بشأن مسائل مثل تمويلهن في الشرق الأوسط والتوجه السياسي لأعضاء هيئة التدريس.

وحمّلت فيرجينيا فوكس، الرئيسة الجمهورية للجنة، الجامعات مسؤولية فريدة، قائلة إن النوع الحالي من معاداة السامية “لم يأت من العدم. هناك ثقافات في جامعاتكم تعزز ذلك”.

على وجه الخصوص، ألقى فوكس باللوم على الفلسفات اليسارية الشاملة التي أصبحت بؤر اشتعال في الحرب الثقافية، بما في ذلك مناهضة العنصرية، ومناهضة الاستعمار، ونظرية العرق النقدية، ومبادرات التنوع والمساواة والشمول.

واتهم بوبي سكوت، العضو الديمقراطي البارز في اللجنة، الجمهوريين بمحاولة تأجيج الانقسام، وأشار إلى أن الحزب رفض الدعوة إلى جلسة استماع قبل ثلاث سنوات عندما هتف المتعصبون للبيض في مسيرة في شارلوتسفيل، فيرجينيا، بشعارات معادية للسامية.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى