Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تجارب المال والأعمال

تواجه القوات المسلحة البريطانية ثقبًا أسود بقيمة 17 مليار جنيه إسترليني في ميزانية المعدات

[ad_1]

افتح ملخص المحرر مجانًا

خطة المعدات للقوات المسلحة البريطانية “لا يمكن تحمل تكاليفها” وتواجه أكبر ثقب أسود في الميزانية منذ أكثر من عقد من الزمان، وفقًا لتقرير دامغ صادر عن هيئة مراقبة الإنفاق في البرلمان.

وقال مكتب التدقيق الوطني إن وزارة الدفاع تقدر عجزا في ميزانيتها للأسلحة والمعدات الجديدة على مدى السنوات العشر المقبلة بقيمة 16.9 مليار جنيه استرليني – وهو أكبر عجز في التوقعات السنوية للوزارة لمدة 10 سنوات منذ نشرها لأول مرة في عام 2012. وفي أسوأ السيناريوهات، يمكن أن يصل إلى 29.8 مليار جنيه إسترليني.

وفي نهاية شهر مارس من هذا العام، بلغت التكاليف المقدرة 305.5 مليار جنيه إسترليني مقارنة بميزانية قدرها 288.6 مليار جنيه إسترليني.

وقالت الوكالة إن أحد الأسباب الرئيسية للنقص هو زيادة تكاليف البرامج النووية والبحرية، والتي ارتفعت مجتمعة بمقدار 54.6 مليار جنيه استرليني.

وأضاف التقرير أن التضخم المرتفع في المملكة المتحدة ساهم في زيادة تكاليف خطة المعدات، مع عدم حصول وزارة الدفاع على تمويل إضافي لتغطيتها، مما اضطر الخدمات المختلفة إلى “إدارة التأثيرات في حدود ميزانياتها الخاصة”. وقدرت الوزارة في أغسطس أن التضخم سيمثل 10.9 مليار جنيه استرليني من التكاليف المتزايدة.

وقال البروفيسور مالكولم تشالمرز، نائب المدير العام في المعهد الملكي للخدمات المتحدة، وهو مركز أبحاث دفاعي، إن التقرير كان “التقرير الأكثر إدانة الذي رأيته” فيما يتعلق بخطة المعدات الخاصة بوزارة الدفاع. وأضاف: “يبدو الأمر وكأنه وضع فقدت فيه الحكومة السيطرة على الميزانية”.

وأبرز التقرير أن الخدمات الفردية اتبعت أساليب مختلفة لإعداد توقعاتها في الخطة. وفي حين أدرجت القوات الجوية الملكية والبحرية التكاليف المتوقعة الكاملة للقدرات التي تتوقع الحكومة أن توفرها وزارة الدفاع، فقد أدرج الجيش فقط تلك التي يستطيع تحمل تكاليفها.

ووجدت الهيئة الرقابية أيضًا أن خطة المعدات لا تعكس “جميع ضغوط التكلفة لتطوير قدرات جديدة ودعم القدرات الحالية” التي تم تحديدها في المراجعة المتكاملة للحكومة لعام 2021 للسياسة الخارجية والدفاعية، والتي تم تحديثها في وقت سابق من هذا العام.

بعض المشاريع البارزة التي تم حذفها تشمل إطالة عمر المركبات المدرعة Warrior و Challenger 2. تم تضمين مشاريع أخرى ولكن لم يتم تمويلها بالكامل. ونتيجة لذلك، فإن الخطة “لا تكشف عن فجوة التمويل الكاملة بين أهداف الحكومة والميزانية المتاحة، وبالتالي تقلل من تقدير ضغوط التكلفة التي تواجهها وزارة الدفاع”، حسبما ذكر مكتب المحاسبة الوطني.

وأضافت أن الوزارة قررت تأجيل القرارات بشأن أولويات الإنفاق حتى مراجعة الإنفاق على مستوى الحكومة التالية، المتوقعة في عام 2024، وأن وزارة الدفاع تدرس استخدام مبلغ إضافي قدره 1.95 مليار جنيه إسترليني مخصص لتعزيز مخزونات الذخيرة في ميزانية الربيع لهذا العام لتعويض نقص التمويل في الفترتين 2023-2024 و2024-2025.

وقال غاريث ديفيز، رئيس مكتب المحاسبة الوطني، إنه في حين أن تأجيل الاختيارات كان “أمرا مفهوما نظرا لطموحات الحكومة التي تم التعبير عنها في المراجعة المتكاملة المحدثة، [it] تخاطر بضعف القيمة مقابل المال إذا استمرت البرامج التي يتم إلغاؤها أو تقليصها أو تأجيلها لاحقًا لأنها لا يمكن تحمل تكاليفها.

وقال جون هيلي، وزير دفاع الظل في حزب العمال، إن الوزراء “فقدوا السيطرة على ميزانية الدفاع، وتخلوا عن الحكومة الجيدة، وفشلوا في إصلاح نظام المشتريات الدفاعية “المعطل”، وأدى إلى ارتفاع التضخم وإهدار المليارات من المال العام”.

وقالت وزارة الدفاع إنه على الرغم من أن التقرير أقر “بالتأثير الكبير للرياح العالمية المعاكسة والتضخم المرتفع على دفاع المملكة المتحدة، إلا أنه لا يعكس بدقة الحالة الحالية أو المستقبلية لخطة معدات القوات المسلحة” وكان “لقطة مؤرخة من أبريل 2023”.

وأضافت الوزارة أن الحكومة “زادت بشكل كبير” الإنفاق على المعدات الدفاعية إلى 288.6 مليار جنيه استرليني على مدى العقد المقبل وظلت ملتزمة بزيادة الإنفاق الدفاعي إلى 2.5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي “بمجرد أن تسمح الظروف الاقتصادية والمالية”.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى