Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تجارب المال والأعمال

حالة تسعير الكربون

[ad_1]

افتح ملخص المحرر مجانًا

المؤلفون هم المدير الإداري لصندوق النقد الدولي، ورئيس المفوضية الأوروبية، والمدير العام لمنظمة التجارة العالمية

في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28)، يتعين على العالم أن يواجه حقيقة مفادها أن العمل كالمعتاد لا يحقق التخفيضات اللازمة لانبعاثات الغازات الدفيئة. وبالنسبة لأغلب البلدان، فإن الموارد المالية العامة المضغوطة والعصر الجديد من أسعار الفائدة “الأعلى لفترة أطول” يشكلان مقايضة رهيبة: الصحة المالية في الأمد القريب في مقابل صحة كوكبنا في الأمد البعيد.

وفي ظل هذه الخلفية، يتطلع عدد متزايد من البلدان إلى تسعير الكربون لتحقيق الأهداف المناخية مع زيادة إيرادات جديدة. والمفهوم بسيط: جعل الملوثين يدفعون ثمن ما يبعثونه من انبعاثات، مما يوفر دفعة قوية لتطهير أعمالهم. ويمكن أن يتخذ شكل ضريبة أو نظام تداول الانبعاثات (ETS) الذي يتطلب من الشركات شراء بدلات قابلة للتداول لتغطية انبعاثاتها.

تتلخص الجاذبية المتزايدة لتسعير الكربون في ثلاثة عوامل. أولا، يعمل. وباعتباره محور استراتيجية واسعة النطاق لخفض الانبعاثات، فإن سعر الكربون القوي يوفر حوافز للتحول إلى مصادر طاقة أنظف، والحد من استخدام الطاقة بشكل عام، والاستثمار في التكنولوجيا النظيفة. وانخفضت الانبعاثات في القطاعات التي يغطيها نظام تداول الانبعاثات التابع للاتحاد الأوروبي بنسبة تزيد على 37 في المائة منذ عام 2005.

ثانياً، إنه الحل الأكثر فعالية من حيث التكلفة. ومن السهل إدارة تسعير الكربون عندما يعتمد على الضرائب القائمة على وقود الطاقة (بوسع البلدان أن تبدأ بالإلغاء التدريجي لإعانات دعم الوقود الأحفوري التي ارتفعت تكاليفها المباشرة إلى 1.3 تريليون دولار سنويا). كما أنها تولد إيرادات – أكثر من 175 مليار يورو في حالة مخطط الاتحاد الأوروبي – بدلا من جعل التحول الأخضر استنزافا ماليا. ويمكن استخدامها لخفض الضرائب أو تمويل الخدمات العامة أو البنية التحتية للطاقة النظيفة. يمكن أن ترتفع الأسعار بمرور الوقت، مما يقلل من الاضطرابات المفاجئة.

ثالثاً، مع التصميم الصحيح، يصبح الأمر عادلاً: فالشركات والمستهلكون المسؤولون عن معظم الانبعاثات يدفعون أكثر. ومن الممكن معالجة أي آثار توزيعية، داخل البلدان وفيما بينها.

وعلى المستوى المحلي، لا يمكن تغطية تأثير الأسعار على الأسر الفقيرة إلا بحصة متواضعة من إيرادات أسعار الكربون. ويقدر صندوق النقد الدولي أن نحو 20 في المائة من هذه التعويضات مطلوبة لتعويض أفقر 30 في المائة من الأسر، مما يجعل الإصلاح ناجحا لصالح المستهلكين الضعفاء وصغار المصدرين للانبعاثات.

وعلى المستوى العالمي، يمكن أن تساهم عائدات تسعير الكربون أيضًا في تمويل المناخ في البلدان النامية. وهذه إحدى الطرق لمعالجة قضايا العدالة – وتشمل الطرق الأخرى وضع أرضيات متباينة لأسعار الكربون ومسارات صافي الصفر التي تعكس الانبعاثات الحالية والتاريخية للدول. وقد دعا الزعماء الأفارقة مؤخرا إلى فرض نظام عالمي لضرائب الكربون يغطي تجارة الوقود الأحفوري والنقل البحري والطيران، مع توجيه الإيرادات إلى الاستثمارات المناخية في البلدان الفقيرة.

الزخم ينمو. يوجد الآن 73 خطة لتسعير الكربون في ما يقرب من 50 دولة وتغطي ربع الانبعاثات – وهو ضعف منذ التوقيع على اتفاق باريس في عام 2015. ولكن لوضع الانبعاثات على المسار الصحيح، سيحتاج السعر العالمي للكربون إلى الوصول إلى متوسط ​​85 دولارا سنويا. طن بحلول عام 2030، مقارنة بـ 5 دولارات فقط اليوم.

ما الذي يمنع التبني على نطاق أوسع؟ وكثيراً ما يُستشهد بالجدوى السياسية. ولكن التجربة تثبت أنه بمجرد اتخاذ الخطوة الأولى، تستطيع البلدان أن تحقق تقدما مطردا. ومن الممكن أن يتراكم الدعم الشعبي مع استخدام الإيرادات لتعزيز الاستثمار العام أو خفض الضرائب الأخرى.

وسيكون من المهم مساعدة أولئك الذين يمارسون الأعمال التجارية عبر الولايات القضائية على إدارة تكاليف الامتثال، وخاصة الشركات الصغيرة في البلدان النامية. وهنا، يمكن أن يساعد التنسيق في تبسيط العمليات ودرء الاحتكاكات التجارية المحتملة، حيث يكون لدى البلدان أساليب مختلفة.

وعلى العكس من ذلك، كلما زاد عدد البلدان التي تتبنى سعر الكربون، انخفض خطر التشوهات التجارية أو انخفاض القدرة التنافسية. ومن الممكن أن تمهد الدول الأكثر إطلاقاً للانبعاثات الطريق للآخرين من خلال مواءمة أنظمة أسعار الكربون القوية كجزء من إطار دولي: وهي إشارة قوية لبقية العالم.

وبالنسبة للبلدان التي تتحرك بسرعات مختلفة، أوضح اتفاق باريس كيف يمكن لتبادل أرصدة الكربون أن يكمل أدوات التسعير الوطنية. لكن هذه الأسواق لا يمكنها العمل بفعالية إلا إذا كان لدى الدول أهداف مناخية أكثر طموحاً وتطبق معايير واضحة وذات مصداقية وقابلة للمقارنة. وينطبق الشيء نفسه على الأسواق الطوعية في أرصدة الكربون.

لذا يتعين علينا أن نتطلع إلى مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) لتقديم معيار قوي للتعاون في أسواق الكربون الدولية. ويجب أن يكون تسعير الكربون أداة شفافة للحد من الانبعاثات، وليس مجرد غطاء لاستمرار العمل كالمعتاد. ويعود هذا إلى جوهر المسألة: إن العمل كالمعتاد لا يقدم ما نحتاج إليه لمنع العواقب الكارثية. يمكننا – ويجب علينا – أن نتراجع عن حافة الهاوية. وهذا يعني تحديد سعر عادل للتلوث من أجل خفض الانبعاثات الغازية لأطفالنا وأبنائهم، دون إفراغ خزائننا أو تفتيت التجارة العالمية.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى